نجم كولومبيا جيمس رودريجيز هداف خلوق أثار إعجاب منافسيه

الأحد 2014/07/06
نافس الكبار: مولر ونيمار وميسي وتفوق عليهم

بوغوتا -عزز الكولومبي جيمس رودريجيز تصدره لقائمة هدافي كأس العالم لكرة القدم، بعدما سجل هدفا في مرمى البرازيل أمس الأول الجمعة، فهل يكون هداف المونديال رغم خروج منتخب بلاده من النهائيات.

أحرز رودريجيز (23 عاما) هدف بلاده الوحيد أمام البرازيل من ركلة جزاء في مباراة انتهت بفوز أصحاب الأرض 2-1 ، في دور الثمانية ليرفع لاعب موناكو رصيده إلى ستة أهداف في خمس مباريات.

وأخفق توماس مولر مهاجم ألمانيا في هز شباك فرنسا في مباراة انتهت بفوز بلاده 1- صفر في دور الثمانية الجمعة أيضا، كما فشل البرازيلي نيمار في هز شباك منتخب كولومبيا.

لكن ستكون الفرصة سانحة أمام مولر وبصفة أقل نيمار الذي أصيب إصابة بليغة في مباراته أمام كولومبيا، لإضافة المزيد من الأهداف عندما تلتقي ألمانيا مع البرازيل في الدور قبل النهائي، ويتقاسم مولر ونيمار المركز الثاني في قائمة الهدافين مع الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وفي المركز الثالث وبرصيد ثلاثة أهداف يأتي الفرنسي كريم بنزيمة والثنائي الهولندي آرين روبن وروبن فان بيرسي والإكوادوري إينر فالنسيا والسويسري شيردان شاكيري.

رودريجيز لم يكن مروره بالمونديال البرازيلي مرور الكرام، فبعد خروج فريقه من دور الثمانية، وبكائه الشديد على هذا الانسحاب، تقدم اللاعبون البرازيليون لمواساته، بعد دقائق قليلة من نجاح المهاجم الكولومبي في تعزيز صدارته لقائمة هدافي البطولة.

وكان البرازيليان ديفيد لويز وداني ألفيس من بين اللاعبين الذين حاولوا تهدئة جيمس عقب الهزيمة.

وقال خوسيه بيكرمان مدرب كولومبيا عقب خروج فريقه تعليقا على جيمس: “لقد بذل قصارى جهده في مباراة صعبة، كان يحلم بمواصلة اللعب في البطولة، من أجل إظهار قدراته”.

وأضاف بيكرمان: “حاولت تهدئته، فهو يستحق تهنئة كبيرة منا. لا شك لديّ في أنه سيتمكن في المستقبل من أن يثبت أنه أحد أفضل اللاعبين الموجودين”.

وبعدما سجل هدفي كولومبيا في مرمى أوروجواي ليقودها للفوز 2 / صفر في دور الـ16 بالبرازيل، لم يتمكن جيمس من إنقاذ بلاده أمام البلد المضيف.

وإن كان جيمس قرّب النتيجة عندما سجل هدف كولومبيا الوحيد من ضربة جزاء في الدقيقة 78 من المباراة، ليمنح بلاده الأمل في التعادل في الدقائق القليلة المتبقية من عمر اللقاء.

اسم جيمس رودريجز من بين الأكثر شيوعا بين الأطفال

وكان هذا الهدف السادس لجيمس بالبطولة ليعزز صدارته بقائمة الهدافين بفارق هدفين أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي والألماني توماس مولر والبرازيلي نيمار. حيث نجح جيمس في هز شباك الفرق المنافسة خلال جميع المباريات الخمس التي لعبتها كولومبيا في المونديال.

وشهدت مباراة الجمعة بمدينة فورتاليزا عددا قياسيا من الأخطاء الشخصية مما عطل سير المباراة. ويرى بيكرمان أن هذا الأمر كان السبب الرئيسي وراء عدم قدرة نيمار أو جيمس على إظهار قدراتهم المهارية خلال هذه المباراة.

وقال بيكرمان: “كان من الصعب للغاية المحافظة على الاستمرارية، لأن كلا الفريقين عطلا مسار اللعب (عن طريق ارتكاب الأخطاء الشخصية)، وبالتالي كانوا يقطعون الإمدادات عن هذين اللاعبين”.

وفي سياق متصل قدَّم نجم المنتخب البرازيلي ديفيد لويز لوحة راقية من الروح الرياضية والأخلاق العالية، وذلك بعد إطلاق صافرة النهاية في مباراة منتخب بلاده أمام المنتخب الكولومبي.

وكان ديفيد لويز قد توجه مباشرة بعد المباراة لمواساة نجم المنتخب الكولومبي وخاطف الأنظار من كثير من النجوم في هذه البطولة، جيمس رودريجيز الذي انخرط في البكاء بعد توديعه رفقة منتخبه للبطولة من دور الثمانية.

وقدم لويز الدعم لجيمس رودريجيز، حيث أشار إليه طالبا من الجماهير تحيته على المباراة المميزة التي قدمها وعلى البطولة بشكل عام، وهو الذي يعتبر هداف البطولة حتى الآن برصيد 6 أهداف وكان أحدها في شباك السامبا.

ولم يكتفِ لويز بهذا، بل قام بمبادلة قميصه مع رودريجيز عقب المباراة، ليقوم بتحية الجماهير التي ساندت البرازيل بقميص رودريجيز، معبرا عن إعجابه باللاعب وما قام به.

هذا التألق غير المسبوق لجيمس رودريجيز إثر نجاح منتخب كولومبيا في بطولة كأس العالم بالبرازيل حالة من الحماس والشغف داخل البلد اللاتيني، مما دفع عددا كبيرا من العائلات لإطلاق اسم “جيمس″ على أبنائها الذكور حديثي الولادة، تيمنا باسم نجم وهداف المنتخب جيمس رودريجز.

وأصبح اسم جيمس من بين الأكثر شيوعا بين الأطفال، فيما انتشرت أسماء أخرى مثل فالكاو، نسبة للهداف راداميل فالكاو رغم غيابه عن المونديال للإصابة، وخوسيه نيستور (بيكرمان) نسبة للمدرب الأرجنتيني للفريق، وخوان جييرمو (كوادرادو) وتيوفيلو (جوتييريز). ومنذ بداية العام تم تسجيل أسماء 72 طفلا تتشابه مع أسماء وألقاب نجوم منتخب كولومبيا، بالتزامن مع تألقهم في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة للمونديال، وخلال البطولة نفسها.وتعد أسماء لاعبي منتخب “لوس كافيتيروس″ الأكثر انتشارا بالمناطق المطلة على ساحل الكاريبي.

وتأتي فرصة جيمس (لاعب موناكو الفرنسي) التالية لإثبات مهاراته مع المنتخب الكولومبي خلال بطولة كأس أميركا الجنوبية “كوبا أميركا” التي تستضيفها تشيلي في 2015.

23