نجوم الدراما الكويتية يقتحمون خشبة المسرح في عيد الأضحى

الفنان طارق العلي يقدم مسرحيته الكوميدية "عنتر المفلتر" والتي تضم نخبة من نجوم الدراما والمسرح الكويتي.
الخميس 2019/08/08
"عنتر المفلتر" مسرحية تجمع بين الكوميديا والغناء والاستعراض

يأتي عيد الأضحى هذا العام في ظل منافسة مسرحية شرسة لاجتذاب الجمهور الكويتي، إذ تستقبل مسارح الكويت خلال عيد الأضحى وحده أكثر من خمسة عشر عرضا مسرحيا. واللافت في هذه العروض هو استقطابها لنجوم ونجمات الدراما الكويتية والخليجية، إذ يشارك الكثير منهم في هذه العروض التي أُنتج أغلبها كي يعرض بالتزامن مع أول أيام عيد الأضحى.

وبين هؤلاء يقدم الفنان طارق العلي مسرحيته الكوميدية “عنتر المفلتر” والتي تضم نخبة من نجوم الدراما والمسرح الكويتي، بينهم جمال الردهان وهند البلوشي وميس كمر وشيماء قمبر.

وتدور المسرحية حول شخصية رئيسية هي عنتر الذي تهدّم بيته بسبب السيولن، ولا يجد مكانا له سوى بيت رجل الأعمال دينار وأسرته المكونة من زوجته حوالة وابنهما فلس.. الأسماء هنا ذات طبيعة رمزية بالطبع كما يبدو، فالعمل يحاول تسليط الضوء على الفساد المتفشي في أروقة المؤسسات الحكومية، في قالب يجمع بين الكوميديا والغناء والاستعراض.

هبة الدري تشارك في العيد بـ{شبح الأوبرا}، وهو عمل مسرحي غنائي ألفه الفرنسي غاستون لورو في أواخر القرن التاسع عشر
هبة الدري تشارك في العيد بـ"شبح الأوبرا"، وهو عمل مسرحي غنائي ألفه الفرنسي غاستون لورو في أواخر القرن التاسع عشر

ويُعد طارق العلي واحدا من أهم وألمع نجوم المسرح الكوميدي في الكويت، بدأت مسيرته المسرحية الفعلية في بداية الثمانينات من القرن الماضي بمسرحية “قاضي المحكمة” ثم مسرحية “بسام في وادي السمك”، بعدها واصل مسيرته التي ضمت العشرات من المسرحيات والأعمال الإذاعية والدرامية، كما شارك في العديد من الأفلام السينمائية الكويتية.

أما الفنان حسن البلام فيقدم لجمهوره في عيد الأضحى مسرحيته “ليلة زفته” والتي يشاركه فيها كل من أحمد العونان وزهرة عرفات وعبدالعزيز النصار وخالد المظفر وفهد البناي، وهي من تأليف أحمد العوضي وإخراج عبدالله البدر وتدور أحداثها في قاعة أفراح قديمة تحوم حولها شبهات بأنها مسكونة بالأشباح.

المسرحية ذات طابع كوميدي، وتأتي ضمن الإنتاجات المسرحية التي تقدمها فرقة البلام المسرحية. وكانت بداية البلام الفعلية في منتصف التسعينات حين شارك في مسرحية “الذيب والعنزات الثلاث” بعدها قدم العديد من الأعمال المسرحية التي  لاقت نجاحا كبيرا على مسارح الكويت والخليج العربي، وأسس فرقة البلام المسرحية التي تضم مجموعة من الشباب الكويتي المتخصصين في الكوميديا.

ولا يغيب الفنان الكويتي عبدالرحمن العقل عن هذه المافسة المسرحية، إذ يشارك بمسرحية “رحلة بدينار ونص” مع الفنانين شهاب حاجية وخالد العيرب وريم أرحمة ورانيا شهاب وفرحان العلي. والمسرحية ذات إطار اجتماعي كوميدي وهي من إخراج عبدالعزيز صفر، وتدور أحداثها حول عائلة فقيرة تقرّر السفر لأول مرة في حياتها، فتواجهها الكثير من العقبات والمفارقات الكوميدية أثناء توجهها وإقامتها في الهند.

ويُعد مسرح عبدالرحمن العقل إحدى السمات الهامة للمسرح الكويتي المعاصر، فهو فنان كرّس حياته للخشبة، وقدم الكثير من العروض والمشاريع المسرحية منذ انضمامه إلى فرقة مسرح الخليج العربي في نهاية الستينات من القرن الماضي، وعلى رأس هذه المشاريع يأتي مشروعه “ستوديو الممثل” الذي قدم من خلاله العديد من الورش واستفاد منه أغلب العاملين في مجال المسرح والدراما في الكويت والخليج العربي.

ومن الكويت إلى السعودية، يستعد مسرح النخيل بمحافظة الأحساء لاستضافة المسرحية الكويتية “عودة ريا وسكينة”، إذ تُعرض المسرحية لأول مرة داخل المملكة برعاية الهيئة العامة للترفيه. والمسرحية من تأليف الفنانة هيا الشعيبي وإخراج ثائر الشعيبي، وتشارك فيها نخبة كبيرة من نجوم المسرح والدراما الكويتية، بينها الفنان داوود حسين وهيا الشعيبي وإلهام الفضالة وخالد البريكي وعلي الفرحان وعبدالله الحمادي، إضافة إلى الفنانة المصرية بدرية طلبة، التي تشارك لأول مرة بعمل مسرحي كويتي. و”عودة ريا وسكينة” كانت قد عرضت داخل الكويت خلال عيد الفطر الماضي وقوبلت بترحيب ونجاح كبير من الجمهور الكويتي.

ومن السعودية إلى مسرح نادي النسر الذهبي بالكويت، تعرض مسرحية “الثلاجة” وهي من تأليف علي بولند وإخراج يوسف الحشاش وإشراف حسين العويناتي. ويشارك فيها الفنانون عبدالناصر درويش وحسين المهدي وفيصل بوغازي، وتدور حول ثلاجة لحفظ الموتى تتعرض للسرقة من قبل بعض اللصوص الذين يتاجرون في الأعضاء البشرية.

"عودة ريا وسكينة" الكويتية في عروض بالسعودية
"عودة ريا وسكينة" الكويتية في عروض بالسعودية

أما الفنانة هبة الدري، والتي تألقت خلال الموسم الرمضاني المنقضي بعملين دراميين هما “إفراج مشروط” و”حدود الشر”، فتشارك في العيد بعرض مسرحي تحت عنوان “شبح الأوبرا” وهو عمل مسرحي غنائي مستوحى من عرض عالمي بنفس العنوان ألفه الفرنسي غاستون لورو في أواخر القرن التاسع عشر. وتدور أحداث المسرحية حول مغنية شابة وموهوبة تتعرّض للعديد من الأحداث الغريبة داخل الأوبرا التي تعمل بها. ويشارك في العرض إلى جانب هبة الدري كل من أحمد إيراج ومشاري البلام وحمد العماني وشيماء سليمان وسعود بوعبيد وعدد من نجوم المسرح الكويتي.

ولا تقتصر العروض المسرحية على الكبار وحدهم، فللأطفال أيضا نصيب من هذه العروض، ومن بين هذه العروض تقدم الفنانة والمخرجة هيا عبدالسلام مسرحيتها “أطفال الغيوم” بمشاركة الفنانين فؤاد علي ومحمد الوادي وليلى عبدالله ومحمد العلوي.

أما الفنانة هدى حسين فتطالعنا بمسرحيتها الكوميدية “سحيلة أم الخلاجين” مع النجوم سحر حسين وسعيد الملا وعبدالمحسن العمر وبدر البناي وعبدالرحمن الخراز. في حين سيكون للفنانة روان مهدي حضور من خلال مسرحية “واكاندا” مع رهف العنزي وجاسم عباس وناصر عباس وناصر الدوسري وأحمد العوضي.

كما تعود الفنانة شجون الهاجري هذا العام إلى المسرح من خلال مسرحية “آي ويش” مع الفنانين بثينة الرئيسي وغدير السبتي وملك أبوزيد وليلى الرندي وبدر العطوان. وكذلك تطل الفنانة هنادي الكندري في مسرحية “غوود نايت” مع الفنانين فرح الصراف ورتاج العلي وفيصل فريد ومحمد الحداد وياسر الحداد.

والجمهور الكويتي على موعد أيضا مع الفنانة فاطمة الصفي من خلال مسرحية “زين والأقزام السبعة” للمخرج سمير عبود وبطولة كل من بشار الشطي ونور الغندور وعلي كاكولي وحمد أشكناني ومروى بن صغير وشهد العميري وفتحية جعفر. وللفنانة زهرة الخرجي حضور كذلك من خلال مسرحية “وان أو وان”، أما عبير أحمد فتشارك في مسرحية “سيركو” مع الفنانين يوسف البلوشي وعبير أحمد وعبدالله الطراروة وخالد الصراف.

16