نجوم العالم يشاركون آمال المثلوثي كلمتها الحرة

"كلمتي حرة" واحدة من أشهر أغنيات الفنانة التونسية المثلوثي التي أُتخذت نشيدا للثورة التونسية، كما غنّتها في أكبر المسارح العالمية.
الأربعاء 2020/07/15
مئة مقطع صوتي مصورة تنشد الحرية للإنسانية

في أكبر عمل غنائي عربي تم تصويره خلال أزمة التباعد الاجتماعي والحجر الصحي التي فرضها فايروس كورونا على العالم، أعادت الفنانة التونسية آمال المثلوثي إطلاق أغنيتها الشهيرة “كلمتي حرة” بشكل أوركسترالي مبتكر شارك فيه أكثر من خمسين فنانا وموسيقيا من العالمين العربي والغربي.

تونس – أعادت الفنانة التونسية آمال المثلوثي إحياء أغنيتها الشهيرة “كلمتي حرة”، في شكل أوبريت غنائي مصوّر جمع ثمانية وخمسين فنانا من 22 بلدا لأول مرة في فيديو كليب.

و”كلمتي حرة” واحدة من أشهر أغنيات الفنانة التونسية المثلوثي التي أُتخذت نشيدا للثورة التونسية منذ تسع سنوات، كما غنّتها في أكبر المسارح العالمية وتم اختيارها لتعرضها بشكل مباشر في احتفالية جائزة نوبل للسلام منذ خمسة أعوام.

ويعود أصل الحكاية/المشروع إلى أواسط شهر مارس الماضي، حين وجدت المثلوثي نفسها في تونس ملتزمة بتطبيق الحجر الصحي العام بعيدة عن بيتها في نيويورك، ففكّرت في ما يمكن أن يقدّمه الفنان لجمهوره الذي تأثّر بالتداعيات النفسية والاقتصادية التي فرضتها جائحة كورونا على العالم. ومن هناك حاولت إطلاق رسالة قوية تشارك فيها مشاعر الوحدة والتعاطف والتواصل الإنساني.

وكانت البداية مع لقاءات مباشرة عبر فيسبوك أدّت أثناءها المثلوثي بعضا من أغانيها القديمة التي لاقت تفاعلا كبيرا من جمهورها حول العالم، إلى أن خامرتها رغبة دفينة في إعادة توزيع أغنيتها الشهيرة “كلمتي حرة” بطريقة أوركسترالية تعطيها روحا أخرى، فبدأت بالتواصل مع الفنانين من مختلف أنحاء العالم، وخاصة ممّن مثلوا إلهاما في صنع التغيير داخل بلدانهم وخارجها، فطلبت من كل واحد منهم تسجيل مقطع صغير من الأغنية بنفسه باستعمال الهواتف الذكية.

وهو ما تم فعليا، حيث استجاب الجميع بحماسة، وأحبوا فكرة غناء مقطع من الأغنية الأيقونة، بل إن بعضهم قام بترجمتها إلى لغته، وهو ما اعتبرته آمال شهادة على قوة بعض الأغاني والألحان التي تتجاوز حدود اللغة والجغرافيا والتباينات الثقافية.

وقالت المثلوثي “أشعر بالأمل والفخر بهذه المجموعة المذهلة من الفنانين الموهوبين الذين اجتمعوا من بلدان وخلفيات مختلفة، للمطالبة بالحرية والعدالة، وقد وضع كل شخص منهم لمسته الخاصة ورؤيته الشخصية ومشاعره بناء على تجربته ومنظوره الخاص، فالكل متوحدّون في النهاية تجاه قضية الحرية”.

الفنانة التونسية تعيد توزيع أغنية "كلمتي حرة" بطريقة أوركسترالية، بمشاركة ثمانية وخمسون فنانا من 22 بلدا
الفنانة التونسية تعيد توزيع أغنية "كلمتي حرة" بطريقة أوركسترالية، بمشاركة ثمانية وخمسون فنانا من 22 بلدا

وأضافت “مع تزايد الاضطهاد والقمع في الكثير من بلدان العالم، أصبح صدى كلمات أغنية كلمتي حرة التي اتخذت موقفا قويا لصالح الحرية والعدالة للجميع، يتردّد في جميع أنحاء العالم، وهو شرف أعتزّ به كثيرا”.

ومن بين الفنانين المشاركين في الأغنية الفيديو كليب تحضر السورية فايا يونان واللبنانية جاهدة وهبي والتونسية غالية بن علي والعراقية نادين الخالدي والفلسطينية رشا نحاس والأردنية هنا ملحس والفلسطينيان جوان صفدي وعمر كمال والأردني يزن الروسان، إضافة إلى البرازيلية فلافيا كويلو والمالي تيديان ساك والألماني أيو.

كما شهد الكليب ظهورا خاصا للممثلة اللبنانية باميلا الكيك، علاوة على نجوم الدراما التونسية درة زروق وهند صبري وظافر العابدين الذي قال عن مشاركته “أحب كل شيء في هذه الأغنية، الكلمات، الموسيقى وبالطبع كل ما فيها من معان.. أغنية خاصة جدا لفنانة رائعة”.

ومن فلسطين، قال الفنان عمر كمال “أداء آمال لكلمتي حرة أسال دموعي، وبمجرد أن جلست على البيانو لأؤدّي الأغنية انفتحت روحي لقوتها ونقاوتها الحقيقية”.

ومن جانبها قالت الفنانة السورية فايا يونان “تحمست كثيرا للمشروع، هذه الأغنية عميقة للغاية، كلماتها بسيطة لكنها واقعية جدا وتمس في الصميم. نحن بحاجة إلى الاستمرار في الغناء عن المساواة وعالم أكثر عدالة، كل شيء في الحياة يبدأ برؤية ما، والموسيقى هي واحدة من أنبل الطرق لخلق تلك الرؤى”.

ومن هولندا، قال أحمد جوده الذي طوّر في السابق رقصات هذه الأغنية، وقدّمها خلال فعاليات جائزة “نانسن” للاجئين “لقد اخترت أن أرقص على إيقاعات أغنية كلمتي حرة أمام مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لأنني حين سمعتها للمرة الأولى لامستني في صميم قلبي”.

وأضاف “يمكنني أن أتواصل مع كل كلمة فيها، ويمكنني أن أطير بصوت آمال، لذلك أردت أن أعبّر عن هذا من خلال رقصي وأن أجمع بين فني وفن المثلوثي لكي نقف معا كصوت لأولئك الذين لا صوت لهم”.

وبدورها، قالت النجمة التونسية هند صبري “هذه الأغنية، بالنسبة لي وللملايين من التونسيين، كانت هدير المجتمع الذي أذهلنا جميعا”.

وفي المقابل، عبّرت آمال عن شكرها وامتنانها لزملائها وأصدقائها على تجاوبهم معها، قائلة “تشرفني وتسعدني مشاركة زملائي الفنانين الذي ساهموا بوقتهم ومواهبهم على مساعدتي في مشاركة هذه الأغنية مرة أخرى مع العالم، وترك ذلك أثرا لن يمحى في نفسي”.

وأضافت “أشكر زملائي جميعا من أعماق قلبي، فحتى لو نجحنا في ملامسة قلب واحد فقط، فإننا سنحافظ على آمالنا حية، وسنواصل نضالنا من أجل حقوق وكرامة الجميع، وهي فرصة أيضا لنا كي نظهر للعالم وجها مختلفا عن منطقتنا، فنحن لسنا ضحايا للقمع والحرب والاستبداد فقط، بل نحن أيضا وكلاء التغيير نحو مستقبل أفضل لبلادنا ومنطقتنا والعالم أجمع في نهاية المطاف”.

16