نجوم العرب يلهون بالثلج هلا ابتكرتم لطفا

السبت 2014/08/23
مغردون يسخرون من ما يقوم به المشاهيرالعرب وينتقدون مجاراتهم لنجوم الغرب

بيروت - “عمل الخير” موضة بالنسبة إلى المشاهير العرب الذين تسابقوا إلى سكب المياه المثلجة على رؤوسهم في تقليد أعمى لنجوم الغرب، فهلا توقفتم عن الاستعراض والتقليد لطفا؟

وصلت حمى تحدي دلو الثلج أو Ice Bucket Challenge التي تجتاح مواقع التواصل إلى العرب خاصة “مشاهيرهم”، حيث كانت الفنانة اللبنانية نجوى كرم أول المتحدين عبر فيديو على إنستغرام تشكر كل من رشحها لهذا التحدي وتعلن قبولها له، وترشح بدورها راغب وأليسا وأحلام للانضمام إليها، قبل أن يقوم أحدهم بسكب دلو مليء بالماء ومكعبات الثلج عليها.

من جانبها، رفضت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم تحدي دلو الثلج. وقالت في فيديو نشرته عبر موقعها على الإنستغرام بأنها لا يمكن أن تحتمل الماء المثلج وتفضل التبرع المادي لأنه “مفيد أكثر”، وقبلت هيفاء وهبي التحدي ونفذته خلال فيديو نشرته عبر حسابها على الإنستغرام أيضا متحدية بدورها ريهانا.

غير هؤلاء كثيرون بدءا من الإعلاميين والفنانين وصولا إلى السياسيين، مغمورين كانوا أو مشهورين.

ويعد “تحدي دلو الثلج” أو ما يعرف بـ“The Ice Bucket Challenge” حمى اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في أميركا أولا وشارك فيها عشرات من النجوم والسياسيين الغربيين. وتقوم الفكرة على سكب دلو من الماء والثلج البارد جدا على رأس الشخص، وهذا جزء من حملة تحدٍّ لنشر التوعية حول مرض التصلب الجانبي الضموري أو الـ”ASL” وجمع التبرعات. وكل شخص يقوم بسكب الثلج على رأسه عليه أن يتحدى ثلاثة أشخاص آخرين ليقوموا بنفس هذا الفعل وإن لم يتم ذلك خلال 24 ساعة عليهم أن يتبرعوا لحملة “ASL”. أما الهاشتاغ المعتمد في الحملة فهو #‎icebucketchallenge

ويقول نشطاء عرب على تويتر “جيد أنّ الخطوة عرّفت بالمرض، لكن مجاراة الغرب في خصاله عدوى فلا أحد من هؤلاء المشاهير تجرأ على طرح مبادرة للتبرّع لمرض ما في الدول العربية”. وقال بعضهم "سيتحدّث التاريخ عن غضّهم النظر حيال مآسي الذبح والتهجير وفجيعة الحرب، واللهو بسكب الماء على الرؤوس".

وقد قام بعض روّاد مواقع التواصل الاجتماعي بمقارنة ما يقوم به المشاهير وتوصيفه بـ”هدر المياه”، ونشروا صورا عن الجفاف وشحّ المياه اللذين تعاني منهما أفريقيا. فيما قارن آخرون سطل الثلج بالبرميل المتفجّر الذي يستهدف السوريين يوميا في سوريا.

وقال مغرد “تحدي دلو الثلج لا يتعدى عند نجوم العرب مجرد موضة”، وسخر أحدهم “أجزم أن بعضهم لا يعرف سبب هذا التحدي وأنه بسبب مرض عصبي يسبب لصاحبه أوجاعا كبيرة حتى الموت وأن ردة الفعل بعد سقوط دلو الماء المثلج على الرأس تشابه ما يشعر به المريض بشكل متواصل”.

وتساءل آخر “لماذا لا يخرج مشاهير العرب من كادر التقليد، ألا يعرف مشاهيرنا الحساسون أن في لبنان أزمة مياه وأن الكثير من الفلسطينيين لا يجدون مياها للاستخدام بسبب الجفاف إضافة إلى انقطاع الكهرباء، ألا يعرف مشاهيرنا الأعزاء أن في سوريا يموت الناس والماشية من قلة المياه؟”. ويؤكد أحدهم “في حلب الناس دون مياه منذ سنة ويشربون من مياه غير صحية مما سبب انتشارا للأوبئة”.

وزاد آخر ساخرا “إن النجوم لم يسمعوا بالعراقيين المحاصرين في جبل سنجار دون ماء وفي درجة حرارة تبلغ الخمسين؟”.

واتفق بعضهم “عمل الخير ليس موضة بل هو شعور بالواقع والمحيط الذي تعيش فيه لأن لكل مجتمع همومه”. وطالبوهم "هلاّ توقفتم عن الاستعراض والتقليد لطفا؟

19