نجوم تضيء سماء خليجي 22

الأحد 2014/11/16
نجوم البطولة الخليجية تبهر الجماهير الرياضية

الرياض- انطلقت منافسات بطولة كأس الخليج العربي (خليجي 22)، حيث تستضيف المملكة العربية السعودية هذه النسخة من البطولة التي انطلقت يوم الخميس الفارط وتتواصل فعالياتها حتى الـ26 من شهر نوفمبر الجاري. ومن المتوقع تألق عدد من النجوم خلال هذه البطولة الخليجية، منهم من ظهر في البطولات السابقة وكذلك من يشارك في الكأس الخليجي للمرة الأولى في تاريخه.

يعتبر بدر المطوع وهو مهاجم المنتخب الكويتي ونادي القادسية، صاحب الـ29 عاما والذي قاد ناديه للفوز ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي قبل أسابيع قليلة بعد تغلبه على نادي أربيل العراقي في المباراة النهائية التي أقيمت في دبي بالإمارات من أبرز نجوم كأس الخليج. لعب المطوع مع المنتخب الكويتي 98 مباراة دولية، تمكّن خلالها من تسجيل 52 هدفا، حيث تعد مشاركته الحالية في البطولة الخليجية هي الخامسة في تاريخه، إذ سبق له اللعب في نسخ البطولة أعوام 2003 و2004 و2007 و2010. ونجح بدر المطوع في تحقيق اللقب الخليجي مع زملائه في الأزرق عام 2010، عندما توج بجائزة أفضل لاعب في البطولة، إلى جانب تربعه على صدارة هدافي البطولة برصيد ثلاثة أهداف ليرفع حصيلة أهدافه في البطولة إلى ثمانية. وإلى جانب المطوع نجد محمد حسين مدافع المنتخب البحريني ونادي النصر السعودي، صاحب الـ34 عاما والذي يعد واحدا من أفضل المدافعين في القارة الآسيوية في الفترة الأخيرة خاصة خلال تألقه مع فريقه في بطولة الدوري السعودي في نسختيها الحالية والسابقة. وسبق لمحمد حسين اللعب في نادي القادسية الكويتي من قبل، قبل أن ينتقل على سبيل الإعارة لنادي السالمية، ليلفت أنظار مسؤولي النصر السعودي الذين أتموا التعاقد معه ليكون في صفوف الفريق الحائز على لقب دوري المحترفين السعودي في نسخته الماضية.

ويحضر كذلك ناصر الشمراني مهاجم المنتخب السعودي ونادي الهلال، صاحب الـ30 عاما والذي يحتل المركز الثاني في قائمة هدافي بطولة دوري أبطال آسيا الأخيرة برصيد عشرة أهداف، والمرشح لجائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية. وقد تواجد الشمراني مع المنتخب السعودي من قبل في 23 مباراة دولية، أحرز خلالها 17 هدفا مقسمين إلى 10 أهداف في المباريات الودية وسبعة في الرسمية، في الوقت الذي تعد فيه مشاركته في البطولة الخليجية الحالية هي الأولى في تاريخه. ونجح الشمراني في الفوز بلقب هداف الدوري السعودي عام 2012، وهي النسخة نفسها التي توج فيها اللاعب بجائزة أفضل لاعب في البطولة بعد الأداء المتميز الذي ظهر به اللاعب مع الهلال خلال البطولة.

بدر المطوع لعب مع المنتخب الكويتي 98 مباراة دولية، تمكن خلالها من تسجيل 52 هدفا، حيث تعد مشاركته المقبلة في البطولة الخليجية هي الخامسة في تاريخه


حضور إماراتي


يعد إسماعيل أحمد مدافع المنتخب الإماراتي ونادي العين، صاحب الـ31 عاما وذو الأصول المغربية، والمرشح للفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا، إلى جانب ناصر الشمراني حسب ما أعلنه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، من أبرز الوجوه التي ينتظر منها الكثير في خليجي 22. وقد تمكن إسماعيل أحمد من قيادة نادي العين إلى الوصول إلى الدور قبل النهائي من بطولة دوري أبطال آسيا في نسختها المنتهية قريبا، وذلك بعدما قدّم آداء متميزا إلى جانب زملائه قبل أن يودعوا المنافسة على يد نادي الهلال السعودي.

ويظهر كذلك عمر عبدالرحمن المعروف بـ”عموري” لاعب خط وسط المنتخب الإماراتي ونادي العين، والذي حصل على جائزة أفضل لاعب في كأس الخليج “خليجي 21” بعدما قاد منتخب بلاده للفوز بلقب البطولة في العام الماضي. ونجح عموري في قيادة العين مع إسماعيل أحمد إلى المباراة النهائية لدوري أبطال آسيا، بعد استمراره مع ناديه بعد أن كان مرشحا للانضمام لصفوف مانشيستر سيتي الإنكليزي عام 2012، وبعد أن خاض عددا من المباريات الودية مع فريقه في معسكره قبل بداية الدوري الإنكليزي.
ولعب عموري 16 مباراة مع المنتخب الإماراتي خلال الفترة السابقة، تمكن خلالها من تسجيل أربعة أهداف إلى جانب صناعته لثلاثة أهداف لزملائه.

كذلك نجد نواف العابد لاعب خط وسط المنتخب السعودي ونادي الهلال، صاحب الـ24 عاما، والذي كان حاله كحال زميله ناصر الشمراني في قيادة فريقهما إلى الدور النهائي من دوري أبطال آسيا قبل الهزيمة أمام نادي ويسترن سيدني الأسترالي.

بدر المطوع توج بجائزة أفضل لاعب في بطولة خليجي 2010

وتعد مشاركة العابد في “خليجي 22” هي الأولى في تاريخ اللاعب، حيث سبق له اللعب في كأس أمم آسيا عام 2011 والتي جاءت كأسوأ مشاركة للسعودية بعدما ودّع البطولة من دورها الأول. وتمكن العابد من تسجيل الهدف الأسرع في تاريخ كرة القدم -الذي لم يحتسبه الاتحاد الدولي لكرة القدم بسبب مشاركة الهلال بسبعة لاعبين فوق سن 23 عاما- في المباراة التي جمعت الفريق الأولمبي للهلال مع نظيره في الشعلة، بعد 2.01 ثانية فقط.

ويتواجد أيضا علي الحبسي حارس مرمى المنتخب العماني ونادي برايتون ألبيون أند هوف الإنكليزي، صاحب الـ32 عاما، والذي سبق له اللعب مع منتخب بلاده في 70 مباراة دولية من قبل، كما سبق له التواجد في الدوري الإنكليزي الممتاز حينما كان لاعبا لنادي ويغان أتلتيتك. شارك الحبسي مع المنتخب العماني في أول مباراة دولية له عام 2002، قبل أن يشارك في كأس أمم آسيا في نسخة عام 2004، لكنّه لم يتمكن من تحقيق أيّ ألقاب مع بلاده سواء آسيوية أو خليجية حتى الآن.

ومن بين أبرز لاعبي “خليجي 22” يبرز حسن الهيدوس، لاعب خط وسط المنتخب القطري ونادي السد، صاحب الـ24 عاما، وصاحب المركز الثاني في جدول ترتيب هدافي بطولة الدوري القطري للموسم الحالي بعدما تمكن من تسجيل أربعة أهداف مع ناديه.

ونجح الهيدوس في قيادة نادي السد للفوز ببطولة دوري أبطال آسيا عام 2011، إلى جانب تتويجه مع ناديه بالميدالية البرونزية لكأس العالم للأندية خلال العام نفسه بعدما احتل الفريق المركز الثالث للبطولة العالمية.

الحبسي شارك مع المنتخب العماني في أول مباراة دولية له عام 2002، قبل أن يشارك في كأس أمم آسيا في نسخة عام 2004، لكنه لم يتمكن من تحقيق أيّ ألقاب مع بلاده سواء آسيوية أو خليجية حتى الآن


نجوم تأفل


يتميز كل حدث رياضي بظهور العديد من اللاعبين النجوم الذين ينتظرهم الجمهور بكل شغف، أما الأمر الأسوأ فيتمثل في غياب بعضهم وهو ما قد يؤثر على المتعة المنتظرة. يفتح ملف النجوم الغائبة عن بطولة الخليج الثانية والعشرين، لتسليط الضوء على أبرز هؤلاء اللاعبين الذين ستفتقدهم منتخباتهم في البطولة الأغلى على شعوب الخليج.

وسيكون السفاح العراقي الشهير يونس محمود مهاجم منتخب أسود الرافدين أبرز الغائبين عن البطولة الخليجية، وذلك بعدما تعرض لإصابة، وهو ما مثل ضربة قوية وغير متوقعة للجهاز الفني العراقي بقيادة حكيم شاكر الذي كان يعوّل كثيرا على خبرات اللاعب الملقب بالسفاح وإمكانياته، ولم يتوقف الأمر بالنسبة إلى المنتخب العراقي عند يونس، وإنما امتد إلى نجم الدفاع علي رحيمة الذي حرمته الإصابة أيضا من التواجد في الرياض، وسيكون نور صبري الحارس العراقي الشهير غائبا أيضا عن البطولة ولكن ليس بسبب الإصابة، وإنما لوجهة نظر الجهاز الفني.

وسيفتقد المنتخب القطري اثنين من أبرز نجومه على مدار السنوات الأخيرة في البطولة الخليجية، الأول خلفان إبراهيم خلفان أفضل لاعب في قارة آسيا عام 2007، والذي تعرض لإصابة، وبالتالي سيغيب على إثرها عن الملاعب لمدة ثلاثة أسابيع، وسيكون سيبستيان سوريا هو اللاعب الثاني المهم الذي سيفتقده العنابي، واعتذر سوريا عن التواجد مع قطر بسبب ظروف خاصة به.

ويفتقد المنتخب السعودي مستضيف البطولة نجمه حسن معاذ بسبب الإصابة كذلك، بعدما فشلت كل المحاولات في أن يلحق اللاعب بالأخضر. كما يخسر الأخضر جهود لاعبه ياسر الشهراني الذي تعرض لإصابة هو الآخر. وسيحرم المنتخب العماني من خدمات واحد من أبرز لاعبيه وهو المهاجم عماد الحوسني بسبب الإصابة، ولا شك أن غياب اللاعب سيكون مؤثرا على هجوم المنتخب العماني لما يمتلكه الحوسني من إمكانيات هائلة من شأنها أن ترجح كفة فريقه في أي مباراة.

وسيكون فوزي عايش أبرز الغائبين عن المنتخب البحريني. وتخلى الجهاز الفني للمنتخب الكويتي في اللحظات الأخيرة عن كل من فيصل العنزي وشريدة.

22