نجوم عرب يجدون ضالتهم خارج الدراما المصرية في رمضان

هند صبري تتوقف لأسباب غير معلومة عرض مسلسلها "جميلة وابن السلطان"، وباسل خياط وجمال سليمان يعودان إلى الدراما السورية بمسلسل "الحرملك".
الثلاثاء 2019/05/07
درة تعود إلى الدراما التونسية بمسلسل "المايسترو"

مثلت القاهرة لعقود خلت المحطة الأكثر استقطابا للنجوم العرب، خاصة خلال المواسم الرمضانية، وهو حضور ميز الإنتاج الدرامي المصري عبر سنوات طويلة، وكان مردوده إيجابيا في إثراء الفضاء العربي ككل بالمواهب والوجوه الجديدة والمميزة من كافة البلدان العربية، إلاّ أنه وخلال السنوات القليلة الماضية تغيّرت المعادلة، إذ فقدت القاهرة ريادتها كعاصمة مستقطبة لنجوم الدراما العربية لصالح عواصم عربية أخرى.

بدا واضحا مع انطلاق البرمجة الرمضانية لهذا العام، الغياب اللافت للعديد من نجوم الدراما العرب عن الأعمال الدرامية المصرية، وحضورهم بالمقابل في أعمال أخرى لبنانية أو سورية أو خليجية، واللافت أيضا أن هذا الغياب لا يقتصر على النجوم العرب وحدهم، فهناك العديد من النجوم المصريين أيضا قد سجلوا حضورهم هذا الموسم في أعمال عربية خارج مصر.

هي ظاهرة جديدة وملفتة على ما يبدو تُرجعها الناقدة المصرية ماجدة موريس إلى إقدام شركات الإنتاج على تقليص النفقات والأجور بشكل عام، “وهو ما دفع بهؤلاء النجوم، سواء العرب أو المصريين إلى البحث عن فرص أخرى خارج القاهرة”، وترى موريس أيضا أن الإنتاج الدرامي العربي بشكل عام يواجه أزمة إنتاجية ما دفع ببعض النجوم الكبار إلى الاحتجاب عن المشاركة، وتضرب مثلا بالفنان عادل إمام الذي سجل حضورا لافتا خلال السنوات الأخيرة عبر الموسم الرمضاني، لكنه يغيب عن الحضور هذا العام لأول مرة منذ ثماني سنوات.

ومن بين هؤلاء النجوم الذين تفتقدهم الدراما المصرية هذا العام الثلاثي التونسي هند صبري ودرة وظافر العابدين، حيث كان من المقرر هذا العام عرض مسلسل “جميلة وابن السلطان” للفنانة هند صبري، لكنه توقف لأسباب غير معلومة، وقد تألقت صبري خلال المواسم الرمضانية الماضية في أعمال مثل “أنا عايزة أتجوز”، و“إمبراطورية مين” و“حلاوة الدنيا”، لتترك مكانها شاغرا في رمضان الحالي.

أما الفنانة درة فتشارك هذا العام في السباق الرمضاني من خلال المسلسل التونسي “المايسترو” بعد ابتعادها لسنوات عن الدراما التونسية، وأيضا في المسلسل السوري “الحرملك”، وبدوره يبتعد النجم التونسي ظافر العابدين عن الدراما المصرية هذا العام ليشارك في عمل عربي هو “عروس بيروت” للمخرج التركي إيمرة كاباكوشاك. ومسلسل “عروس بيروت” هو النسخة العربية من المسلسل التركي “عروس إسطنبول” وتشارك فيه نخبة متنوعة من النجوم والنجمات العرب بينهم تقلا شمعون وكارمن بصيص وجو طراد ومي صايغ.

وبدوره شارك الفنان السوري باسل خياط في الموسم الرمضاني الماضي بعملين ناجحين هما “30 يوما” و”الرحلة”، لكنه يبتعد هذا العام عن الدراما المصرية ليكون حاضرا في الموسم الرمضاني الحالي بالمسلسل التاريخي السوري “الحرملك” للمخرج تامر إسحاق، ويشارك في المسلسل أيضا الفنان جمال سليمان مبتعدا هو الآخر عن الدراما المصرية، ولو بشكل جزئي، وهو الذي سيكون حضوره بسيطا هذا العام، كضيف شرف، في المسلسل المصري “زي الشمس” للنجمة دينا الشربيني.

وإلى جانب هؤلاء النجوم يغيب أيضا النجم الأردني منذر ريحانة الذي شارك العام الماضي في مسلسل “أبوعمر المصري”، وهو يشارك هذا العام في المسلسل الكويتي “ماذا لو” للمخرج حسين دشتي وأيضا المسلسل العربي التاريخي “الحلاّج”، أما مواطنه النجم إياد نصار الذي تألق العام الماضي في مسلسل “هذا المساء” ولم يغب عن الدراما المصرية خلال الأربع سنوات الماضية، فهو يكتفي هذا الموسم بالمشاركة في المسلسل الأردني “خوابي” المأخوذ عن عمل أدبي للمخرج محمد علوان، ومن الأردن أيضا تغيب الفنانة الأردنية صبا مبارك لمشاركتها في بطولة المسلسل الأردني “عبور”.

الفنانة السورية سلاف فواخرجي تبتعد هي الأخرى عن الدراما المصرية وتسجل حضورها في المسلسل اللبناني-السوري “هوا أصفر” الذي كان من المنتظر عرضه في رمضان الماضي، لكنه تأجل.

ولا يقتصر الأمر على الفنانين العرب وحدهم، بل يتعداه أيضا إلى الفنانين المصريين، إذ يتغيّب هذا العام عدد من الوجوه المألوفة عن الشاشة الرمضانية المصرية، مسجلين حضورهم في أعمال أخرى خارج مصر.

ويأتي على رأس هؤلاء الفنان خالد النبوي المشارك في مسلسل “ممالك النار” الذي تم تصويره بالكامل في تونس، ويدور حول حقبة دولة المماليك وسقوطها على يد العثمانيين، ويشارك فيه عدد كبير من النجوم العرب، بينهم منى واصف والتونسي فتحي الهداوي وخالد هويسة، ومن إخراج البريطاني بيتر ويبر، ومن المقرر عرضه على شبكة نتفليكس.

أما النجم بيومي فؤاد فيشارك هذا العام ولأول مرة في بطولة مسلسل خليجي، وهو مسلسل “سبع أبواب” للمخرج الكويتي سلطان خسروه، غير أن هذا الحضور الخليجي لم يمنعه من المشاركة أيضا في الدراما المصرية، إذ يشارك هذا العام في ثلاثة أعمال مصرية بينها عملان يظهر فيهما كضيف شرف، وهو حضور متواضع لبيومي فؤاد مقارنة بالأعوام السابقة.

وبدورها تبتعد الفنانة الكوميدية بدرية طلبة هذا العام عن المشاركة في الدراما المصرية، حيث نراها لأول مرة ضمن طاقم عمل مسلسل خليجي وهو “أنا عندي نص” للفنانة سعاد عبدالله ومن إخراج منير الزعبي.

ومن بين النجوم المصريين يشارك الفنان أحمد فهمي في المسلسل اللبناني “بروفا” مع النجمة ماجي بوغصن للمخرجة رشا شربتجي، كما يشارك فهمي أيضا هذا العام في المسلسل السوري “الحرملك” وتعد مشاركته في مسلسل “بروفا” هي الثالثة له في الدراما اللبنانية، إذ شارك من قبل في مسلسل “الإخوة”، وكذلك في مسلسل “سمرا” مع النجمة نادين نسيب نجيم.

وأيضا تشارك الفنانة أروى جودة في المسلسل اللبناني-السوري المشترك “صانع الأحلام” وهو مسلسل اجتماعي يشارك فيه عدد من نجوم الفن في الوطن العربي بينهم مكسيم خليل وجهاد سعد وإيلي متري وطوني عيسى وجيسي عبده.

الفنان المصري خالد النبوي يشارك في مسلسل "ممالك النار" الذي تم تصويره بالكامل في تونس، ويدور حول حقبة دولة المماليك وسقوطها على يد العثمانيين
الفنان المصري خالد النبوي يشارك في مسلسل "ممالك النار" الذي تم تصويره بالكامل في تونس، ويدور حول حقبة دولة المماليك وسقوطها على يد العثمانيين

 

15