نجوم لامعة تغيب عن مونديال 2014

الثلاثاء 2014/06/10
التظاهرة ستفتقد العملاق زلاتان إبراهيموفيتش

باريس - تشهد نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة في البرازيل، غياب لاعبين من الوزن الثقيل أو بالأحرى تشكيلة مدججة بالنجوم لأسباب مختلفة بينها عدم تأهل منتخباتهم الوطنية والإصابة والاستبعاد.

ويأتي في مقدمة الغائبين المهاجم العملاق، زلاتان إبراهيموفيتش، صاحب المركز الرابع في ترتيب جائزة أفضل لاعب العام الماضي خلف البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي والفرنسي فرانك ريبيري، وذلك لفشل منتخب بلاده في حجز بطاقته إلى النهائيات، بسقوطه في اختبار الدور الفاصل في القارة العجوز أمام البرتغال.

ويغيب للسبب ذاته أغلى لاعب في العالم الويلزي غاريث بايل الذي ساهم في إحراز ريال مدريد الأسباني لقبي دوري أبطال أوروبا وكأس أسبانيا هذا الموسم، لكن منتخب بلاده حل خامسا في تصفيات مجموعته القارية ليحرم أيضا من التأهل، وحارس المرمى العملاق بيتر تشيك ومواطنه برانيسلاف ايفانوفيتش بعدما تألقا بشكل لافت مع فريقهما تشيلسي حين اكتفى منتخب بلادهما بالمركز الثالث في التصفيات.

وسيحرم العرس العالمي من خدمات أحد أفضل ظهير أيسر في العالم، دافيد ألابا، بعدما فشل منتخب بلاده النمسا في حجز بطاقته على غرار مهاجم دورتموند الدولي البولندي ليفاندوفسكي وصانع ألعاب نابولي الإيطالي ومنتخب سلوفاكيا ماريك هامسيك، والمدافع الدولي المغربي المهدي بنعطية الذي باتت أبرز الأندية تتهافت للحصول على خدماته داخل القارة العجوز، بعد موسمه الرائع مع روما الإيطالي بينها، مانشستر يونايتد الإنكليزي وبرشلونة الأسباني وبايرن ميونيخ، ما دفع إدارة النادي الإيطالي إلى المطالبة بـ61 مليون يورو للتخلي عن خدماته. وفي سياق متصل تلقى عشاق كرة القدم العالمية وكولومبيا على الخصوص ضربة موجعة بانسحاب مهاجم راداميل فالكاو بسبب الإصابة.

وكان مصير قائد المنتخب الفرنسي فرانك ريبيري مماثلا، حيث كان ضمن اللائحة الرسمية قبل أن يستبعده المدرب لعدم تعافيه من إصابة أسفل الظهر كان خضع إلى عملية جراحية لعلاجها الشهر الماضي. وحرم المنتخب الفرنسي أيضا من خدمات لاعب الوسط كليمان غرينييه أيضا، ليرتفع عدد المصابين إلى 3 بعد انسحاب حارس مرمى مرسيليا ستيف مانداندا.

ومن ضحايا الاستبعاد أيضا لاعب وسط منتخب فرنسا، سمير نصري، المتوج مع فريقه مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنكليزي والذي حرم من التواجد في المونديال الثاني على التوالي.

23