نخب عراقية تتدارس في تونس أوضاع عراق ما بعد الاحتلال

المؤتمر سيسلّط الضوء على حجم الدمار الذي لحق بالعراق بعد الاحتلال الذي قادته الولايات المتحدة وبريطانيا.
الأربعاء 2018/05/09
دراسة واقع العراق قبل الغزو وبعده

تونس - تحتضن مدينة الحمامات التونسية، غدا الخميس، مؤتمرا لتدارس أوضاع العراق طيلة الـ15 سنة التي تلت احتلاله من قبل الولايات المتحدة الأميركية وتغيير نظامه بالقوّة وما نجم عن ذلك من أوضاع بالغة السوء ومن تراجع للدولة العراقية في مختلف المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

ويتضمّن المؤتمر الذي سيحمل عنوان “العراق 15 سنة بعد الاحتلال” ويعقده “المنتدى العراقي للنخب والكفاءات العراقية” تقديم بحوث في مجالات التعليم والصحة والصناعة والطاقة والقانون، سهر على إنجازها باحثون عراقيون متخصصون مقيمون في العراق ودول المهجر، وتسلّط الضوء على حجم الدمار الذي لحق بالعراق بعد الاحتلال الذي قادته الولايات المتحدة وبريطانيا “بدعوى تحريره من الدكتاتورية ونشر الديمقراطية”، وفق ما ورد في بيان تعريفي بالمؤتمر أصدره منظمّوه.

ومن بين المتحدّثين في المؤتمر الذي تتوزّع أشغاله على أربع جلسات، رجل القانون العراقي صباح المختار، ورمضان سعودي، رئيس الجمعية الدولية للعدالة والحرية، وضيف عبدالمجيد أحمد، الأمين العام للمنتدى العراقي للنخب والكفاءات.

ومن البحوث التي ستقدّم “غزو العراق، الدوافع والتبعات” للباحث محمّد مظفر الأدهمي، و”صناعة النفط العراقية، الماضي والحاضر والمستقبل” لشريف محسن علي البياتي، و”دراسة الواقع الصناعي في العراق قبل الاحتلال وبعده” لأحمد يونس قاسم، إضافة إلى مجموعة أخرى من البحوث القيّمة في مجالات الخدمات والصحة والتعليم.

و”المنتدى العراقي للنخب والكفاءات” عبارة عن تنظيم دولي غير سياسي عابر للطائفية يضم حوالي ألف وخمسمئة شخصية عراقية جميعهم من حملة الشهادات الجامعية العليا، بعضهم لا يزال في العراق والباقون هجّروا أو هاجروا إلى الخارج كنتيجة للسياسة الطاردة للكفاءات والمتبعة بشكل منهجي في البلد.

3