نخلة ذكية توفر الظل والإنترنت على شواطئ دبي

الثلاثاء 2015/06/09
مشروع يدمج التكنولوجيا بالإبداع

دبي – زرعت إمارة دبي بالإمارات العربية المتحدة نوعا جديدا من أشجار النخيل التي صنعها الإنسان وتمكن المتنزهين على الشاطئ من الاتصال بالإنترنت وشحن هواتفهم المحمولة.

وطرحت دبي الخميس الماضي مشروع “النخلة الذكية” الأول من نوعه في العالم العربي ويقول مصمموه إنهم دمجوا التكنولوجيا بالإبداع في هذا المشروع. وصممت شركة “دي أيديا” النخلة الذكية وبدأت بإنتاجها.

وقال حسين لوتاه المدير العام لبلدية دبي “اليوم نحن ندشن هذا الموقع، وهو الشاطئ الذكي الأول، طبعا هناك شواطئ أخرى سنقوم بتدشينها في المستقبل لبناء النخلة الذكية التي تعمل بالطاقة الشمسية الوفيرة في دبي”.

وتابع لوتاه: “أشجار النخيل الذكية مستدامة لأن الطاقة الكهربائية تتم عن طريق الألواح الشمسية وهي تقدم “واي فاي” وخاصية توصيل الكهرباء إلى “أي باد” و”أي فون” كما أن فيها شاشات معلوماتية عن مدينه دبي وعن الطقس وكذلك معلومات عامة عن أي متطلب، وهي مزودة أيضا بكاميرات لأخذ صور سلفي وإرسالها”. ويوجد في النخلة الذكية كذلك زر لاتصالات الطوارئ. وشاشتها التي تعمل باللمس يمكن استخدامها بلغات مختلفة لخدمة سكان دبي وزوارها من السياح. وكان فيكتور نيليبيا الرئيس التنفيذي لشركة “دي ايديا” وراء فكرة النخلة الذكية، وقال إنه يريد أن يقدم شيئا لدولة الإمارات.

والنخلة الذكية التي يبلغ ارتفاعها 6 أمتار لا تقدم فقط الخدمات الإلكترونية بل أيضا توفر الظل لمستخدمها.

وأضاف نيليبيا، الذي يعود أصله إلى مقدونيا ويعيش في دبي منذ 2003: “النخلة كانت الشجرة القديمة التي توفر الظل والتمر ومواد البناء للناس، لذلك أردنا ابتداع شيء حديث ولكن أيضا لا ننسى من أين جئنا ولا ننسى جذورنا. فمن أجل الدمج بين الطبيعة والتكنولوجيا صممنا النخلة الذكية”.

واجتذب إطلاق هذا المشروع أعدادا كبيرة من الناس الذين حرصوا على إلقاء نظرة على النخلة وما تقدمه، وحتى الآن هناك نخلتان ذكيتان في المدينة. الأولى بدأت العمل الشهر الماضي في حديقة زعبيل والثانية عند شاطئ عام بالقرب من فندق برج العرب الشهير. وستقام نحو 80 نخلة أخرى في مختلف الساحات والحدائق والشواطئ بالمدينة في إطار خطة أكبر لتحويل دبي إلى “مدينة ذكية” تحضيرا لمعرض إكسبو العام 2020.

24