نداء السودان يرفع ورقة "ارحل" بوجه البشير

الاثنين 2015/02/02
14 مرشحا تقدموا لمنافسة البشير على رئاسة السودان

الخرطوم - اطلق تحالف "نداء السودان" الذي يضم احزابا سياسية وحركات مسلحة وعددا من منظمات المجتمع المدني، الاثنين، حملة جمع تواقيع بغرض مقاطعة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزمع اجراؤها في 13 ابريل في السودان.

وقال التحالف في بيان تلته على الصحافيين القيادية بحزب الامة رباح الصادق المهدي "تدشن اليوم قوى نداء السودان حملة (ارحل) للمقاطعة الفعالة للانتخابات لئلا نكتفي بالصمت".

وتشمل الحملة "جمع توقيعات من المواطنين والمواطنات في الاقاليم والمدن والمركز ومواقع الانترنت للدعوة لرحيل النظام".

وقالت رباح المهدي "نعلن تدشين خطة عملنا المذكورة بندوة بدار الامة بام درمان في مساء الاربعاء الرابع من فبراير".

يضم التحالف بالاضافة لحزب الامة ثلاث حركات مسلحة معارضة لحكومة الرئيس السوداني عمر البشير منذ عام 2003 باقليم دارفور غرب البلاد والحركة الشعبية لشمال السودان، التي تقاتل في منطقتي جنوب كردفان والنيل الازرق منذ عام 2011.

كما يضم تحالف احزاب يسارية معارضة باسم "تحالف قوى الاجماع الوطني" وتحالفا لمنظمات المجتمع المدني باسم "كونفدرالية المجتمع المدني".

وقع التحالف في الثالث من ديسمبر الماضي في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا وثيقة اطلق عليها اسم "نداء السودان" تتضمن "اربعة محاور رئيسية هي القضايا الانسانية والحروب والنزاعات ثم القضايا المعيشية والراهن السياسي وثالثا قضايا الحوار والحل السياسي الشامل ورابعا الانتقال نحو الديمقراطية واليات العمل".

وقامت السلطات السودانية باعتقال اثنين من الموقعين على وثيقة "نداء السودان "عقب عودتهما من اديس ابابا ومازالا رهن الاعتقال.

واعلنت مفوضية الانتخابات عن قيام الانتخابات في 13 ابريل القادم على مستوى رئاسة الجمهورية والبرلمان الاتحادي وبرلمانات الولايات التسعة عشر.

واكدت ان اربعة عشر مرشحا تقدموا لمنافسة الرئيس الحالي عمر البشير على رئاسة الجمهورية لخمس سنوات.

ووصل البشير، المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بسبب اتهامه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور، للسلطة بانقلاب عسكري عام 1989 واعيد انتخابه في عام 2010 في انتخابات قال عنها الاتحاد الاوروبي بانها لم ترق للمعايير الدولية.

لكن النتيجة تبدو شبه محسومة للبشير وحزبه إذ لم يتقدم رمز سياسي كبير يمكن ان يمثل منافسة للبشير، كما ان الاحزاب التي اعلنت عن عزمها خوض الانتخابات احزاب صغيرة وحديثة النشأة باستثناء حزب الاتحادي الديموقراطي (الاصل) الذي كان لديه ثاني كتلة برلمانية قبل انقلاب البشير.

1