نداء تونس يرشح أحد قيادييه المقيمين في ألمانيا للانتخابات الجزئية

فند ترشيح حركة نداء تونس لفيصل الحاج طيب لخوض الانتخابات التشريعية الجزئية في ألمانيا كل التوقعات التي أثارت الكثير من الجدل في الفترة الأخيرة بشأن إمكانية ترشح المدير التنفيذي للحركة حافظ قائد السبسي لخوض الاستحقاق الجزئي. واستنكر الحزب السيناريوهات التي تحث على برامج ونوايا توريث لدى مديره التنفيذي ونجل الرئيس الباجي قائد السبسي.
الاثنين 2017/10/23
محاولة لإنهاء الجدل

تونس - قدم القيادي بحركة نداء تونس فيصل الحاج طيب ملف ترشحه لدى فرع الهيئة المستقلة للانتخابات التونسية بألمانيا لخوض الانتخابات التشريعية الجزئية في هذه الدائرة، بحسب بيان صادر عن الهيئة التأسيسية للحركة الأحد واطلعت عليه “العرب”.

وحددت حركة نداء تونس مرشحها لخوض الانتخابات التشريعية الجزئية لدائرة ألمانيا. وأعلنت الحركة، السبت، أنها سترشح فيصل الحاج طيب لخوض الاستحقاق الجزئي.

وعقدت حركة نداء تونس مساء السبت اجتماعا في جزيرة جربة الواقعة جنوب تونس، لإحياء ذكرى وفاة القيادي بالحركة لطفي نقض. وناقش الاجتماع الحسم في اختيار مرشح الحركة للانتخابات التشريعية الجزئية لدائرة ألمانيا.

وعقب الاجتماع، أصدرت الحركة بيانا أكدت فيه ترشيحها الحاج طيب. وقال البيان إن الحركة درست تقريرا عرضه وفد من قياداتها تنقل منذ أسبوعين إلى ألمانيا.

وقال البيان “قررت حركة نداء تونس ترشيح الدكتور فيصل الحاج طيب كمرشح لنداء تونس لخوض الانتخابات الجزئية بألمانيا”.

كما دعت الحركة المهاجرين التونسيين المنتمين لها إلى دعم ترشح فيصل الحاج طيب.

حركة نداء تونس تؤكد أن قرارها بترشيح فيصل الحاج طيب يهدف إلى التصدي للإشاعات والتأويلات المثيرة للجدل

وأفاد المتحدث باسم الحركة منجي الحرباوي عددا من وسائل الإعلام المحلية بأن ترشيح الحاج طيب جاء بعد مشاورات مع تنسيقية (فرع) حركة نداء تونس بألمانيا. كما قال الحرباوي إن قرار ترشيح الحاج طيب اتخذته الحركة بعد التشاور مع مكتبها التنفيذي ومديرها التنفيذي حافظ قائد السبسي.

وفيصل الحاج طيب قيادي من حركة نداء تونس يقيم حاليا بمدينة دوسولدورف الألمانية. وواصل الحاج طيب تعليمه الجامعي في ألمانيا في مجال الطب وتخصص في أمراض القلب. وينشط بعدد من الجمعيات التونسية والألمانية في مجال الطب ومساعدة اللاجئين.

وتستعد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس لتنظيم انتخابات تشريعية جزئية في دائرة ألمانيا أيام 15 و16 و17 ديسمبر القادم. والأحد، هو آخر موعد لتقديم ملفات الترشح لهذا الاستحقاق الجزئي.

وأعلنت هيئة الانتخابات عن بدء قبول ملفات الترشح يوم 16 أكتوبر، بحسب جدول مواعيد حددته.

وقال الحرباوي، في تصريح سابق لوكالة الأنباء التونسية، إن ترشيح حافظ قائد السبسي “من بين خيارات عديدة تدرسها الحركة وليس الخيار الوحيد”.

وصرح برهان بسيس المكلف بالشؤون السياسية في حركة نداء تونس، في وقت سابق، بأن الحركة تدرس قرار ترشيح مديرها التنفيذي حافظ قائد السبسي ليكون عضوا بمجلس نواب الشعب عن دائرة ألمانيا.

منجي الحرباوي: ترشيح فيصل الحاج طيب يأتي بعد مشاورات مع تنسيقية النداء بألمانيا

وعين النائب السابق عن دائرة ألمانيا حاتم الفرجاني كاتب دولة لدى وزير الشؤون الخارجية مكلفا بالدبلوماسية الاقتصادية خلال التعديل الوزاري الأخير الذي أقره رئيس حكومة الوحدة الوطنية يوسف الشاهد.

وبتعيين الفرجاني في الفريق الحكومي أصبح مقعده في مجلس نواب الشعب شاغرا، مما فرض تنظيم انتخابات جزئية في هذه الدائرة لسد الفراغ.

وقالت تقارير إعلامية محلية إن حافظ قائد السبسي “زكى” ترشيح فيصل الحاج طيب لخوض الانتخابات الجزئية بألمانيا.

وذكرت نفس المصادر أن المدير التنفيذي لحركة نداء تونس “تراجع عن الترشح منذ بداية الأسبوع”. وأضافت أن حافظ قائد السبسي “غلّب مصلحة الحزب وفتح باب الحوار”، مشيرة إلى أن قرار الحركة بترشيح فيصل الحاج طيب يهف إلى “التصدي للإشاعات والتأويلات” التي أثارت الجدل في الفترة الأخيرة.

وقالت أوساط سياسية مختلفة إن رغبة حافظ قائد السبسي في الترشح للانتخابات الجزئية لدائرة ألمانيا محاولة منه للوصول إلى رئاسة البرلمان.

وتحدث مراقبون عن طموح سياسي كبير للمدير التنفيذي لنداء تونس باعتباره نجل الرئيس الباجي قائد السبسي.

وأشار بيان حركة نداء تونس، السبت، إلى التوقعات والتحليلات التي تناولت مشاركة الحركة في انتخابات دائرة ألمانيا. وعبرت حركة نداء تونس، في بيانها، عن”استغرابها من سلوك البعض من الجهات السياسية والإعلامية التي ذهبت أشواطا بعيدة في صياغة سيناريوهات خيالية”.

وأضافت أن السيناريوهات “لا توجد إلا في مخيلة أصحابها بكثير من سوء النية والرغبة في تشويه الحزب وقياداته وخاصة مديره التنفيذي”.

وقال البيان “يتأكد اليوم أن كل ما قيل عن مخططات مبرمجة ونوايا مبيتة وتوريث مبرمج ليس سوى مجرد أحقاد دفينة تفجرت على هامش النقاش حول الاستحقاق الانتخابي الجزئي بألمانيا”.

وتابع “عوض أن يركز النقاش على جوهر القضايا التي تهم التونسيين خارج البلاد وداخلها ركز على التشكيك في نوايا نداء تونس واصطناع سيناريوهات وهمية لا توجد إلا في العقول المريضة الحاقدة لأصحابها”.

4