نداء تونس يستبعد إشراك حركة النهضة في الحكومة الجديدة

الخميس 2015/01/29
الصيد بدأ مشاورات جدية مع الأحزاب السياسية للتوصل إلى حكومة ترتقي إلى طموحات التونسيين

تونس - نفى منذر الحاج علي القيادي في حزب نداء تونس، أمس الأربعاء، الأنباء حول قرار إشراك حركة النهضة الإسلامية في الحكومة الجديدة.

وتعيش تونس على وقع المفاوضات التي يجريها رئيس الحكومة المكلف الحبيب الصيد مع الأحزاب السياسية للتوصل الى توافق حول تشكيلها، بعد أن اعترضت الكتل الرئيسية في البرلمان على تشكيلة أولى كشف عنها الصيد الأسبوع الماضي.

وأجل البرلمان عملية التصويت على حكومة الصيد التي كانت مقررة أمس الأول، بعد أن قررت أحزاب حركة النهضة والجبهة الشعبية وحزب آفاق تونس إلى جانب أحزاب أخرى عدم منح الثقة للحكومة احتجاجا على تشكيلتها.

وأكد القيادي في النداء في تصريح للصحفيين بمناسبة لقاء تشاوري مع الجبهة الشعبية، أن رئيس الحكومة المكلف بدأ مشاورات جدية مع الأحزاب السياسية للتوصل إلى حكومة ترتقي إلى طموحات التونسيين وتكون في مستوى التحديات والمشاكل الكبرى التي تواجهها البلاد.

وحول الأحزاب التي ستشارك في الحكومة الجديدة أكد القيادي أن حزب نداء تونس الفائز بالأغلبية من الطبيعي أن يكون حاضرا في الحكم إلى جانب الأحزاب الأقرب إليه، مثل آفاق تونس والمبادرة، مضيفا بالقول “نأمل التوصل إلى حل مع الجبهة الشعبية”.

واستبعد منذر الحاج علي أن تشارك حركة النهضة الإسلامية في حكومة الصيد، مشيرا إلى أن “نساء تونس لا يرحبن بمشاركتها”.

وقال المنذر “اسألوا نساء تونس إذا وافقن على مشاركة حركة النهضة عندها سيكون لكل حادث حديث”.

ويستند القيادي في تصريحاته إلى نسبة التصويت العالية التى حصل عليها حزب نداء في صفوف النساء في انتخابات 2014.

ويعرف حزب نداء تونس نفسه كامتداد لفكر الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة باني دولة الاستقلال، حيث ينظر له كمحرر المرأة في تونس بإصداره لمجلة الأحوال الشخصية في خمسينات القرن الماضي والتي حرّرت المرأة ومنحـتها حقوقا واسعة.

2