نداء تونس يشكل حكومة ائتلافية تضم الإسلاميين

الاثنين 2015/02/02
الصيد يوسع تشكيل الحكومة لتنال ثقة البرلمان

تونس- أعلن رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد الاثنين تشكيلة حكومته الجديدة وهي ائتلاف واسع يهيمن عليه حزب نداء تونس الفائز في الانتخابات التشريعية الأخيرة ويشارك فيه ممثلون عن حزب النهضة الإسلامي.

وقال الصيد الذي واجهت تشكيلته الأولى للحكومة انتقادات، "لقد قمنا بتغييرات، هي توسيع تشكيلة الحكومة مع انضمام أحزاب اخرى".

وقدم الصيد تركيبة الحكومة ، خلال مؤتمر صحفي الاثنين بمقر رئاسة الحكومة، وقد شهدت تعديلات مقارنة بالفريق الأول الذي كشف عنه في 23 يناير ولم يتم التصويت عليه آنذاك في البرلمان.

وجاء أبرز تعديل عبر انضمام حركة النهضة الإسلامية عبر حقيبة وزارية واحدة تتمثل بوزارة التكوين والتشغيل ، والتي عادت إلى الناطق الرسمي باسم الحزب والنائب في البرلمان زياد العذاري.

كما حصلت القيادية آمال عزوز على منصب كاتب دولة لدى وزير والاستثمار والتعاون الدولي.

وشهدت الحكومة انضمام حزب حركة آفاق تونس عبر ثلاث حقائب وزارية بالإضافة الى مشاركة حزب الاتحاد الوطني الحر.

وحصل حزب حركة نداء تونس الفائز بالأغلبية في البرلمان على أكبر عدد من الحقائب، بينما حافظ أمين عام الحزب الطيب البكوش على منصبه وزيرا للخارجية.

وينتظر أن تعرض الحكومة للتصويت الاربعاء لنيل ثقة البرلمان.

ويذكر أنه عديد الأحزاب التونسية أبدت معارضتها للتشكيلة الأولى لحكومة حبيب الصيد الذي دخل في مشاورات جديدة مع الأطراف السياسية ومنظمات مجتمع مدني.

وكان قد عبر فتحي العيادي رئيس مجلس شورى حركة النهضة، في تصريحات لـ"العرب" عن رفض حزبه لطريقة تشكيل الحكومة، وقال إن حركته دخلت المفاوضات بانفتاح كبير وكانت تنتظر رسائل إيجابية من الحكومة التي تصور أن تكون حكومة وفاق وطني بعناوين واضحة وتقدم مشروعا وطنيا توافقيا.

وأوضح العيادي أن “التشكيلة الوزارية حملت رسائل سلبية ليس من حيث التركيبة فقط، بل لعدم استجابتها وعدم انسجامها مع التصورات التي أكدت عليها الحركة حول حاجة البلاد إلى حكومة وحدة وطنية وإلى استمرار نهج التوافق والتشارك في إدارة المرحلة القادمة”، وفق تعبيره.

ومن جهته قال فوزي عبدالرحمان عضو المكتب السياسي لحزب آفاق تونس لـ”العرب”، إن “المكتب السياسي اجتمع خلال جلستين في اليومين السابقين وقرر عدم منح الثقة لحكومة الصيد”.

1