ندوة "الرواية الإماراتية الجديدة" في الشارقة ضوء الواقع وظلال الجمال

الاثنين 2013/11/18
المكتبة الإماراتية تعج بروايات حديثة تشد اهتمام القارئ

الشارقة- استعرض نقاد ومطلعون على الأدب الإماراتي بعضا من التجارب الإماراتية الجديدة في كتابة الرواية، وذلك ضمن آخر ندوات البرنامج الثقافي المصاحب لمعرض الشارقة الدولي للكتاب.

شارك في الندوة التي أدارها الكاتب محسن سليمان كل من الناقد العراقي رسول محمد رسول، والناقد والكاتب السوري عزت عمر، والكاتب ورسام الكاريكاتير خالد الجابري.


سرد شعري


تطرق الناقد العراقي رسول محمد رسول إلى رواية "آخر نساء لنجة" للشاعرة والقاصة لولوة المنصوري، التي اعتبرها من روايات ما وراء القصّ التاريخي أو روايات المتخيّل التأريخي، ولكنها في نفس الوقت تأخذ القارئ إلى مضامين أخرى تفوح منها روائح التاريخ المسرودة ضمن مدارات وحكايات مصغرة ترتبط بتسريد الشخوص أو الفاعلين المشاركين في أحداث الرواية.

مشيرا إلى أن السرد في روايتها كان متعدد البناء، وليس من طينة واحدة، كما أنها فتحت أفقا جديدا في الرواية الإماراتية عندما وسعت من جغرافية الحدث المكانية لتشمل المحرق، وجلفار، والأحواز، وأصفهان، ولنجة، وبغداد، وأميركا، مع الانتقال المتناوب بين هذه المدن من خلال مدارات متوترة: مقل الحب، والحرب، والحصار، والموت، وما يستتبع ذلك من ثقافات متعددة تتكور وتتلاقى في المكان الكلي المسرود للرواية، لتكتسب تلك الثقافات هويتها الجديدة.

وقال رسول إن رواية "آخر نساء لنجة" تبدو مثخنة بجراح التكوين المجتمعي والذاتي للإنسان الخليجي، وخصوصا المرأة، قبل وبعد اكتشاف الثروة في هذه المنطقة الحيوية من الناحية الثقافية، مضيفا: "يبدو لي أن اللغة الشعرية الطافحة التي كتبت لولوة المنصوري بفيافيها سرديتها الروائية الأولى تمثل قيمة جمالية، إلا أن قيّما سردية أخرى يمكن أن تقع عليها عين المتلقي وذائقته القرائية، ناهيك عن موضوعات حيوية أخرى تطرقت إليها الرواية في برامج ومدارات سردية متعددة".

وتحدث الكاتب ورسام الكاريكاتير خالد الجابري، مؤلف روايتي "الرحالة" و"هربت" عن تجربته في السرد مرجعا أحد أسبابها إلى ظهور دور نشر إماراتية جديدة تشجع الشباب الإماراتي على كتابة الرواية بشكل خاص إلى جانب الأعمال الأدبية مؤخرا، مشيدا في هذا الإطار بتجربة دار كُتاب للنشر والتوزيع التي تدعم الكتاب الإماراتيين وتنشر أعمالهم بسهولة أكبر من دور نشر أخرى. وأكد أن من ثمرات الحراك الثقافي الجديد في الإمارات ظهور روايات متميزة في أفكارها مثل رواية "سلطنة هرمز" لريم الكمالي، التي تعتبر من أحدث الروايات التاريخية في المكتبة الإماراتية.


ما بعد الحداثة


تناول عزت عمر في مشاركته، رواية "سيح المهب" لناصر جبران، قائلا أنها اقتحمت عالم ما بعد الحداثة وبينت آثارها الكارثية على الإنسان والمكان والأخلاق والقيم بشكل عام، وذلك من خلال تفاعل شخصياته مع الزمن الجديد وتلاعبه بمصائرها، مشيرا إلى أن المكان في هذه الرواية يأخذ بُعدا رمزيا لمجتمع ما بعد الحداثة، حيث تتجاوز فيها الثقافات خلافاتها وتتفاعل مع بعضها.

كما تناول عمر رواية "الظل الأبيض" لعادل خزام، معتبرا أن كاتبها اعتمد سردا متناهيا فيه شيء من الغموض عبر الدروب العديدة التي تنفتح أمام الشخصية الروائية، مع كشف لبعض تفاصيل المكان والزمان والشخصيات الأخرى التي تمر في ثنايا الرواية. مؤكدا أن خزام لجأ إلى أسلوب السينما ومشهدياتها البصرية الغامضة التي تدفع بالمشاهد للمتابعة الشخصية في فضاء موحش خالٍ من الناس.

وتحدث عمر أيضا عن رواية "أسبريسو" لعبد الله النعيمي، التي تعتبر رواية اجتماعية تعكس هموم الشباب وتطلعاتهم، وتظهر كثيرا من جوانب الافتراق بين تقاليد الأمس الأصيلة والتقاليد الجديدة التي تتسم بانفتاح الأجيال وتجاوز قيم الأمس المختلفة. مشيرا إلى أن تفاعل كتاب الرواية الإماراتية الجديدة مع المتغيّرات الاجتماعية والاقتصادية التي طالت المدينة الإماراتية بات أمرا واضحا.

14