ندوة عن الأمازيغية رافدا ثقافيا مغربيا

الثلاثاء 2014/02/18
الأمازيغية تكرس التماسك الثقافي بين كافة المكونات

أكد متدخلون في ندوة نظمت بالدار البيضاء، في موضوع “الثقافة الأمازيغية: ذاكرة خصبة وحيوية متجددة”، أن مأسسة الأمازيغية ودسترتها تعتبران مكسبا يفرض الانتقال بها من مرحلة المطالبة بالاعتراف بها كمكوّن رئيسي للهوية الوطنية، إلى مرحلة أكثر تقدّما لضمان حضورها في كافة صور الإنتاج الثقافي الجمعي.

وأشار المشاركون في هذه الندوة، التي عقدت ضمن فعاليات الدورة العشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب المنظمة تحت شعار “لنعش المغرب الثقافي”، إلى أن الثقافة الأمازيغية نجحت في تحدّي كل التحوّلات التي فرضتها العولمة، واستطاعت أن تخرج من الإطار الشفهي نحو ممارسة التشريع والتقنين وتخزين المعارف وتوثيق الوقائع التاريخية والسياسية والاجتماعية، مما يستوجب تعميم الوعي بأهميتها كرافد رئيسي من روافد المغرب الثقافي، يسهم بقوة في تعزيز شعور الانتماء إلى هوية وطنية جمعية، ويكرّس التماسك الثقافي والاجتماعي بين كافة المكوّنات.

14