ندى الحاج شاعرة تستحضر آباءها ليعيدوا تكوين العالم

الشاعرة ندى الحاج تكتب سيرورتها على صفحات مجموعتها "عابر الدهشة"، سيرورة تنفتح من ذاتها إلى عوالم أبعد.
الجمعة 2020/01/24
الشاعرة ندى الحاج الشعراء تمنح لنفسها أحقية إعادة صنع العالم

ميلانو (إيطاليا)- في مجموعتها الشعرية الجديدة “عابر الدهشة”، تمنح الشاعرة اللبنانية ندى الحاج الشعراء أحقية إعادة صنع العالم، بعد خرابه، أو ربما بعد طوفان قادم، تصبح على إثره الأرض زرقاء، ويعود فيه الحب، بصفته عابرا للدهشة وصانعا لها، حيث تقول: سيعيد الشعراء خلق العالم، وتفرح الأرض بالزرقة/ ويسير الحب في طريقه من المنبع وإليه/ طائرا عابرا للدهشة.

دوامة لذيذة من البوح الصافي
دوامة لذيذة من البوح الصافي

بالحروف، تلك الكائنات الصغيرة، بأرواحها الكبيرة وقدرتها على تفكيك أسرار الكون، تكتب ندى الحاج سيرورتها على صفحات هذا الكتاب، سيرورة تنفتح من ذاتها إلى عوالم أبعد بكثير زمانيا ومكانيا.

تستند الشاعرة، على جدران صلبة، لتدخل في دوامة لذيذة من البوح الصافي، إذ تسبق قصائدها عتبات لمن سكنوا في قلب العاصفة، عاصفة السؤال واللغة، وحيرة الإنسان وكينونته، من شعراء يتقدمهم طيف الأب في صور شتى، متصوفة وعشاق وحيارى ودراويش ومجانين، كانت لهم ميزة الإصغاء لهذا الكون. جاء في إحدى العتبات، لأنسي الحاج “لم أر أوضح من أحلامي”، ولنا أن نتساءل، نحن الذين تعجننا الآلة كل يوم، كيف للرقة أن تكون حلما واضح الملامح، شرسا في طريقه إلى التحقق؟

ونذكر أن “عابر الدهشة” هي المجموعة التاسعة للشاعرة، وقد صدرت حديثا عن منشورات المتوسط –إيطاليا.

أما ندى أنسي الحاج فهي شاعرة وصحافية، مواليد بيروت. صدر لها “صلاة في الريح” 1988، “أنامل الروح” 1994، “رحلة الظل” 1999، “كل هذا الحب” 2001، “غابة الضوء” 2002، “بخفة قمر يهوي” 2006، “أثواب العشق” 2010 (ترجم إلى الإيطالية، وصدر عن دار النشر “إنترلينيا”، وإلى الفارسية)، “تحت المطر الأزرق” 2015.

ترجمت بعض قصائدها إلى الإنجليزية، ونشرت في أنطولوجيا شعرية بعنوان “شعر نساء عربيات” أعدتها الباحثة والشاعرة الفلسطينية ناتالي حنظل. أيضا ترجمت قصائدها إلى الفرنسية والإسبانية والألمانية.

14