نزال ودي ساخن بين إيطاليا والأرجنتين بعد غياب 12 عاما

الثلاثاء 2013/08/13
منتخب "الآتزوري" أمام إمتحان الحقيقة

روما- يلقى الآتزروي الإيطالي نظيره التانغو الأرجنتيني غدا الأربعاء في مباراة ودية من الحجم الثقيل، وذلك بعد غياب 12 عاما، ومما لاشك أنه سيكون لقاء مديرا للرقاب وملهما لعشاق الساحرة المستديرة. قد يواجه بابلو أوزفالدو مهاجم منتخب إيطاليا لكرة القدم البلد الذي ولد فيه عندما يلتقي فريقه مع الأرجنتين في أول مباراة بينهما منذ 12 عاما.

وستحاول البرازيل مستضيفة نهائيات كأس العالم الحفاظ على الزخم بعد فوزها بكأس القارات في يونيو/ حزيران عندما تزور سويسرا في واحدة من نحو 50 مباراة ودية في اليوم الأول للقاءات الدولية في الموسم الجديد.

وهناك العديد من المواجهات بين الجيران إذ ستلعب إنكلترا أمام أسكتلندا في ملعب ويمبلي وتلتقي بلجيكا مع فرنسا في بروكسل والسويد مع النرويج في ستوكهولم. وستسافر فرق أخرى لمسافات أطول بينها أسبانيا بطلة العالم وأوروبا التي تواجه رحلة مرهقة إلى جواياكيل من أجل اللعب أمام الإكوادور وستلعب أوروغواي في ضيافة اليابان.

وستمنح رحلة أوروغواي على الأقل بعض الراحة للمهاجم لويس سواريز من متاعبه في ليفربول حيث تم إبلاغه بأنه يجب أن يعتذر لزملائه قبل الترحيب به مجددا في التشكيلة بعد محاولته الفاشلة ترك النادي. وسيخوض فيكتور جينيس مباراته الأولى كرابع مدرب لباراغواي في عامين فقط حين يلتقي الفريق مع ألمانيا في كايزرسلاوترن.

وحل جينيس مدرب فريق تحت 21 عاما السابق محل جيراردو بيلوسو الذي استقال في يونيو/ حزيران بعد الهزيمة 2-1 على أرضه أمام تشيلي ليظل منتخب باراغواي في مؤخرة ترتيب تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل. ويحتاج خوسيه مانويل دي لاتوري مدرب المكسيك الواقع تحت ضغوط، إلى الفوز على ساحل العاج في نيويورك بعد الخروج المخيب لفريقه من الكأس الذهبية أمام بنما بينما تلعب الولايات المتحدة التي فازت باللقب في ضيافة البوسنة في سراييفو.

وتشتكي الأندية الأوروبية بشكل مستمر من موعد المباريات الدولية في أغسطس/ آب الذي يأتي قبل انطلاق العديد من بطولات الدوري المحلية ووصف كارل هانز رومنيغه رئيس اتحاد الأندية الأوروبية يوما ما هذه اللقاءات بأنها "مباريات لا قيمة لها".

وسيكون لقاء إيطاليا مع الأرجنتين في روما هو الأبرز. والتقى الفريقان في أربع نهائيات متتالية لكأس العالم بين 1978 و1990 وانتهت المواجهة الأخيرة في تلك المباريات بهزيمة مؤلمة لإيطاليا صاحبة الضيافة في قبل النهائي حين فازت الأرجنتين بقيادة دييغو مارادونا بركلات الترجيح عقب التعادل 1-1.

والمباراة الوحيدة بينهما منذ ذلك الحين كانت عندما فازت الأرجنتين 2-1 في روما عام 2001 حين كان اوزفالدو يعيش في بوينس آيرس. وعاد اوزفالدو إلى تشكيلة إيطاليا لهذه المباراة بعد أن استبعده سابقا المدرب تشيزاري برانديلي لأسباب تتعلق بالانضباط.

23