نساء وأطفال لبنان هدف جبهة النصرة القادم

السبت 2014/12/06
اعتقال زوجة القيادي بالنصرة يجمد اتصالات إطلاق العسكريين

بيروت – هدد القيادي في جبهة النصرة (فرع تنظيم القاعدة في سوريا) أنس شركس المعروف بأبي علي الشيشاني بخطف نساء وأطفال الجيش اللبناني، على خلفية اعتقال زوجته.

وقال في شريط مصور “زوجتي علا مثقال العقيلي “أم علي” أُخذت منذ يومين من طرابلس التي تسمى بـ”قلعة المسلمين”، محملاً المسؤولية الكاملة إلى الشيخ سالم الرافعي بخروج زوجته الآن”.

وأضاف: “إذا لم تخرج زوجتي فإن نساء وأطفال الروافض وكل من يتبعكم من الجيش اللبناني، نساؤكم وأطفالكم ورجالكم هدف مشروع لنا وبإذن الله قريباً وليس بعيداً سوف آتي بنساء وأطفال إلى هنا وبعسكريين من الجيش”.

يذكر أن الجيش اللبناني كان قد اعتقل خلال الأيام الماضية سجى الدليمي طليقة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي وابنته، كما اعتقل كذلك زوجة أبو شركس وهو المسؤول الأول في النصرة بالقلمون.

واعتبر المحللون أن هذه الاعتقالات التي وصفت بالصيد الثمين من شأنها أن تحدث نقلة في المفاوضات المتعثرة مع كل من النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية فيما يخص الجنود الـ27 المعتقلين لديهما منذ أغسطس الماضي. وقد أعطت هذه النجاحات الأمنية شحنة معنوية إيجابية للبنانيين وخاصة أهالي العسكريين إلا أن هناك توجسا لديهم من أن يؤدي ذلك إلى نتائج عكسية خاصة وأن الشيخ مصطفي الحجيري، الذي كان تولى ملف الجنود في البداية وهو إلى الآن يفاوض ولكن بصفة غير رسمية، قد أعلن في تصريحات صحفية أن اعتقال الدليمي وزوجة القيادي بالنصرة قد جمد اتصالات إطلاق العسكريين. هذا التوجس، دفع بالأهالي إلى التشبث بالاعتصام في ساحة رياض الصلح الحكومية إلى حين إطلاق سراح أبنائهم، محذرين، أمس الجمعة، السلطات الأمنية من التعرض لهم، مثلما وقع الأسبوع الماضي.

يذكر أن الوسيط القطري أحمد الخطيب (سوري الجنسية) قد استأنف مؤخرا المفاوضات بشأن الجنود بلقائه مسؤولين في بيروت، في انتظار أن يذهب إلى جرود عرسال للقاء قيادات في التنظيمين المتطرفين.

4