نسبة فشل الحمل بذكر أعلى منها بأنثى

الجمعة 2014/12/05
الولادة الفاشلة تحدث بين الأسبوع العشرين والثامن والعشرين

لندن- أكدت دراسة بريطانية حديثة أن نسبة حدوث الإجهاض التلقائي عند الحمل بذكر تزيد عن نسبة حدوثه عند الحمل بأنثى بنسبة 10 بالمئة؛ أي ما يعادل 100 ألف حالة إجهاض إضافية في العالم سنويا. كما أكدت أن نسبة الإجهاض التلقائي في الدول الغنية أقل منها في الدول الفقيرة.

وحسب باحثي جامعة إكزيتر تحت إشراف فيونا ماثيوس فإن نسبة الإجهاض التلقائي بلغت لدى الذكور 6.23 من كل 1000 حالة ولادة مقابل 5.74 أنثى لكل 1000 حالة.

وكانت نسبة الإجهاض التلقائي في الدول الغنية أقل بشكل واضح منها في الدول الفقيرة حيث بلغ عدد حالات الحمل الفاشل في فنلندا حالتين فقط لكل ألف حالة حمل متقدم في حين بلغ عدد حالات الإجهاض التلقائي في مرحلة متأخرة من الحمل أكثر من 40 حالة في كل من نيجيريا وباكستان مع بقاء ارتفاع نسبة الإجهاض التلقائي في حالة الحمل بذكور مقارنة بالحمل بإناث.

هذا وشملت الدراسة تحليل أكثر من 30 مليون حالة ولادة على مستوى العالم. وتباين تعريف الحمل الفاشل باختلاف البلد التي أخذت منها البيانات.

وحصر الباحثون تعريفات الولادة الفاشلة في مرحلة متأخرة بين تعريفين: أن يكون وزن المولود بين 400 و500 غرام على الأقل أو أن تحدث الولادة بين الأسبوع العشرين والثامن والعشرين، أي قبل الأسبوع السابع والثلاثين، وهي فترة الحمل المعتادة.

وتتفق هذه الدراسة مع دراسات أنجزت في وقت سابق أثبتت أن الحمل بالذكور أكثر تعقيدا من الحمل بالإناث حيث أن نسبة الولادة المبكرة عندما يكون الجنين ذكرا أكثر من نسبة الولادة المبكرة عندما يكون المولود أنثى.

21