نسرين بلوط تعيش ألم المساء

الاثنين 2015/01/12
نسرين البلوط كرست في روايتها أعماق النفوس البشرية

القاهرة - عن دار “سما للنشر والتوزيع″، بالقاهرة، صدرت رواية بعنوان “مساؤك ألم”، للكاتبة والشاعرة اللبنانية نسرين بلوط، وتصميم الغلاف للفنان برنار رنو.

تقول بلوط عن الرواية: «رغم نفائث الجليد التي تقبع في قمم الجبال، صدرت روايتي، التي كرست فيها أعماق النفوس البشرية في قالب سردي صاخب بالرؤيا».

ومن أجواء الرواية نقرأ: «وعندما كاد يصل إلى “كشك” العم مدبولي الذي يقع على أول ناصية من الحي، تمهّل في سيره وتحسّس شيئا؛ كان هناك ورقة صغيرة دسها في جيب سرواله قبل أن يغادر البيت، أخرجها ونظر إليها بتمعّن وتردُّد، ثم هتف في سرِّه: “نعم أنا حي”.

توقّف أمام الكشك الصغير، نظر في عيني العم مدبولي بثبات قائلا: “أنا عايز أطلب الرقم ده من فضلك”.

هزّ العم مدبولي رأسه بإيماءة الموافقة. إن أكثر ما يعجبه في شخص العم مدبولي أنه لا يتكلم، هو صامت دائما، كأنه لا يجاري عقارب الساعة في دورانها، ويقف في الزمن مشدودا إلى الوراء، قابعا في زاوية مطبقة على ذاتها لا تخضع لفصول السنة ولا لتغييرات الزمان أو المكان؛ تمنى لو أنه يستطيع ان يصمت مثله إلى الأبد فيكفي نفسه شرور الدهر.

14