نشاط عسكري إيراني مقنّع في المياه اليمنية

سفينة إيرانية تحتوي على أجهزة تنصت ورادارات ومعدات عسكرية تتواجد قبالة سواحل الحديدة منذ 3 سنوات.
الخميس 2018/11/22
سفينة إيرانية تستفز سكان الحديدة

الحديدة (اليمن) - نظم المئات من الصيادين اليمنيين في الساحل الغربي وقفات احتجاجية هي الأولى من نوعها، ضد ما وصفوه بالانتهاكات التي تطالهم من قبل سفينة عسكرية إيرانية تتواجد قبالة سواحل الحديدة بغطاء تجاري منذ 3 سنوات.

ووفقا للبيانات الصادرة عن جمعيات الصيادين والسلطة المحلية في الحديدة، فقد تسببت السفينة الإيرانية التي تحمل اسم سافيز والتي ترسو على مسافة 87 ميلا بحريا، من جزيرة كمران اليمنية ومن ميناء الحديدة قرابة الـ95 ميلا بحريا، في مقتل العشرات من الصيادين اليمنيين.

وبحسب المصادر تحتوي السفينة على أجهزة تنصت ورادارات على برج القيادة والسارية، ومعدات عسكرية، كما تحمل على متنها 3 زوارق لنقل الخبراء الإيرانيين، و4 رشاشات وتقوم بعمليات منظمة لتقديم الدعم اللوجستي للميليشيات الحوثية.

ويشير خبراء عسكريون إلى أن السفينة الإيرانية تعد بمثابة مركز قيادة وسيطرة عائم للميليشيات الحوثية في البحر الأحمر، يعمل على تقديم المعلومات للميليشيات الحوثية، كما يقوم بمراقبة السفن العابرة إلى مضيق باب المندب وتحديد إحداثياتها، الأمر الذي يسهل للحوثيين استهدافها لاحقا.

واعتبر الخبير العسكري والاستراتيجي اليمني العقيد يحيى أبوحاتم في تصريح لـ“العرب” أن تواجد سفينة سافيز الإيرانية والتي تقوم بدور عسكري تحت غطاء تجاري هو بمثابة تدخل صريح لإيران في دعم الميليشيات الحوثية وتحد صارخ للقرارات الأممية.

ووفقا لأبوحاتم تتواجد السفينة منذ 3 سنوات بالقرب من جزيرة كمران اليمنية وقد تقدمت الحكومة الشرعية والتحالف العربي بشكاوى متعددة لمجلس الأمن حول هذا الاختراق الإيراني للقرارات الدولية.

3