نشر ثقافة أسرية تقوم على المودة والرحمة في السعودية

الخميس 2014/03/27
نحو أسرة آمنة

الرياض - تحت عنوان “نحو أسرة آمنة”، تواصل جمعية المودة الخيرية للإصلاح الاجتماعي بمحافظة جدة، سلسلة الندوات النسائية التي أطلقتها برعاية الأميرة مشاعل بنت مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، بهدف نشر ثقافة أسرية صحيحة تقوم على المودة والرحمة.

وشاركت 175 سيدة في ندوة “علاقاتي بعد الزواج” والتي قدمتها الأستاذة منيرة المسعود، وتناولت خلالها التحول في علاقات الزوجين بعد الزواج والعلاقة الناجحة مع أهل الزوج وارتباط الزوج بعائلة الزوجة وانعكاس الزواج على العلاقات الأخرى وأثر العلاقات الاجتماعية على صحة الأسرة والمجتمع، كما شاركت 260 سيدة في ندوة “الفراغ العاطفي” والتي قدمها الأستاذة فاطمة فتح الدين، وتناولت الفراغ الروحي وأسبابه ومظاهر الفراغ في حياة الأبناء وطرق علاجه، وعوامل إعادة شحن طاقات الشباب مع مراعاة الضوابط الشرعية ودور الأم في التربية العقدية والثقافية.

تهدف ندوات 'نحو أسرة آمنة' إلى توعية وتثقيف الأسر بما يمكن أن يساهم في استقرارها

وتأتي هذه الندوات ضمن سلسلة “نحو أسرة آمنة” التي تقيمها الجمعية للعام الخامس على التوالي وتنظمها بالتعاون مع إدارة المسؤولية الاجتماعية بمجموعة “دله البركة”، وتهدف الجمعية من خلالها إلى توعية وتثقيف الأسر بما يمكن أن يساهم في استقرارها، وتجنيب أفرادها التأثيرات السلبية الناجمة عن تفاقم المشاكل الاجتماعية والحياتية في محيط الأسرة ككل، حيث تتضمن السلسلة رسائل اجتماعية تربوية هادفة ونصائح أسرية متميّزة بما يساهم في تحقيق الترابط في الحياة الزوجية.

وتضمنت عناوين الندوات: ضع بصمتك، الخيانة الزوجية، طفلي عنيد، في بيتنا متقاعد، فن التعامل مع الآخر، الانفصال العاطفي، التربية الجنسية، تغيير المصير، حوارنا مع أولادنا.

21