نشطاء سودانيون يواجهون الإعدام

الأربعاء 2016/06/01
سلطة مطلقة

الخرطوم - تستمر الحكومة السودانية في ملاحقة النشطاء المناوئين لها في وقت يسجل فيه تراجع الاهتمام الدولي بالوضع الحقوقي في هذا البلد.

وأحالت نيابة أمن الدولة بالسودان، ملف نشطاء سودانيين إلى المحكمة الجنائية بعد أن وجهت لهم تهما تصل عقوبتها إلى الإعدام.

ويبلغ عدد النشطاء 8 وجميعهم ينتمون إلى مركز تراكس للتدريب والتنمية البشرية.

واتهمت نيابة أمن الدولة النشطاء بتقويض النظام والتجسس على البلاد. وشهدت السنوات الأخيرة محاكمة عدة نشطاء سياسيين ومدنيين بتهمة التجسس لصالح قوى ودول أجنبية.

وأغلقت الخرطوم العديد من المراكز المعنية بحقوق الإنسان، ضاربة عرض الحائط بكل التنديدات الصادرة عن المجتمع الدولي والتي خفت مع الوقت.

ويسوق النظام لوجود مؤامرة غربية لإسقاط حكمه الذي بلغه عن طريق انقلاب في العام 1989. ويرى متابعون إن سياسة القبضة الحديدية التي يعتمدها النظام ضد منتقديه لن تقود في النهاية إلى استقرار البلاد، وإن بدت إلى حد الآن مجدية في ظل غياب الرد الفعل المحلي والدولي.

2