نشطاء في حماس يلوحون بكشف فساد قياداتهم

الخميس 2014/03/27
جناح حماس المسلح متهم بانتهاك الحقوق الانسانية للمواطن الغزي

غزة - وجه نشطاء في حركة حماس “النداء الأخير” إلى قيادة حركتهم المسيطرة على قطاع غزة لمعالجة كافة التجاوزات داخل الحركة، في بيان نشروه على موقع التواصل الاجتماعي الـ”فيس بوك” ضمن صفحة أطلقوا عليها اسم “حماس من الداخل”.

وأكد الأعضاء في ندائهم أنهم لن يتراجعوا خطوة إلى الوراء قائلين “أقسمنا أن نحمي مشروعنا العظيم بالخلاص من تلك الفئة الخائنة عبر فضحها وكشف عوراتها وجعلها عبرة لكل من يفكر في المساس بتضحيات الياسين والعياش والرنتيسي وآلاف الشهداء”.

وتابعوا “نقولها والألم يعتصر قلوبنا وفي نفس الوقت لا نرجو أن يصل بنا الحال إلى هذا الذي نعلم أنه مسيء لصورة الحركة، ولكن الساكت عن الحق شيطان أخرس”.

وختم بيان الجماعة محذرا “إخواننا، لقد بقي يومان للمدة التي حددناها ونتمنى أن نجد من يحقق الإصلاح ويحاسب القتلة والمجرمين والفاسدين والسارقين، وإلا سننشر ما بحوزتنا على الملإ، وما بحوزتنا كثير وكبير، سيهز القيادة بمجملها، وعروش دول تواطأت مع فساد تلك العصابات”.

ويرى المتابعون أن هذا النداء الذي وجهته مجموعة من النشطاء داخل حماس يكشف عن حالة الانقسام والتشرذم التي تعيشها حماس مع وجود تململ وامتعاض على مستوى قاعدتها الشعبية، فضلا عن تواتر الانتقادات الحقوقية داخل القطاع الذي تسيطر عليه الحركة منذ 2007.

وحذر حقوقي فلسطيني، أمس الأول، من محاولات الحكومة الفلسطينية المقالة التي تقودها حركة حماس، فرض أيديولوجية معينة على قطاع غزة.

وقال مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، راجي الصوراني، في لقاء إطلاق التقرير الحقوقي السنوي، بغزة، إن “محاولات إقرار قانون عقوبات جديد يشرّع الجلد ويقيّد الحريات أمر خطير على المستويين السياسي والحقوقي”.

وأشار إلى أن المؤسسات الحقوقية سعت إلى وقف هذه المحاولات “من خلال مذكرة أرسلت لصناع القرار في حكومة غزة وحركة حماس خلال العام الماضي”، لافتا إلى أنهم تلقوا تأكيدات “على التزامهم باحترام حقوق الإنسان واحترام التنوع الثقافي في قطاع غزة”، إلا أنه و”رغم ذلك جرى عرض القانون لإقراره بالقراءة الثانية”، معتبرا أن ذلك “يمثل تقويضا كاملا لكل حقوق الإنسان”.

4