نشطاء لبنانيون ينظفون البحر بأعقاب السجائر

لوح يتسع لشخصين مصنوع من 12 ألفا من أعقاب السجائر هو الأول من نوعه في لبنان سيستخدم بشكل أساسي في عمليات تنظيف مياه البحر.
الجمعة 2019/09/20
التلوث يعكر صفاء البحر والمزاج

صنع نشطاء لبنانيون من أعقاب السجائر المعاد تدويرها لوحا صديقا للبيئة كنموذج أولي لصنع المزيد من الألواح بهدف تنظيف الشواطئ في بيروت، إلى جانب السعي إلى التقليص من التدخين لاسيما في الأماكن العامة.

بيروت- قام نشطاء في لبنان، مطلع الأسبوع الحالي، بتنظيف مياه البحر قبالة ساحل العاصمة، مستخدمين لوح تجديف مصنوعا من آلاف أعقاب السجائر المُعاد تدويرها بعد جمعها من حرم الجامعة الأميركية في بيروت.

وصنع اللوح، الأول من نوعه في لبنان، من 12 ألفا من أعقاب السجائر، مع طبقة رقيقة قليلة الكثافة من الستايروفوم، وطبقة الفلين سمكها مليمتران اثنان، وصمغ صديق للبيئة، وألياف زجاجية. ويتسع اللوح لشخصين، وهو مقاوم لتسرب الماء، ويزن 12 كيلوغراما وطوله 3.2 متر وعرضه 80 سنتيمترا وسمكه 10 سنتيمترات.

وسيُستخدم هذا اللوح، وهو من صنع مؤسس مصنع ألواح التجديف في لبنان، بول عباس، بشكل أساسي في عمليات تنظيف مياه البحر التي تقوم بها جمعية “ريسايكل لبنان” لإعادة تدوير النفايات، بالتعاون مع “مبادرة حُسن الجوار” بالجامعة الأميركية في بيروت.

وأفادت منى حلاق، وهي مهندسة معمارية ومديرة “مبادرة حُسن الجوار” بالجامعة الأميركية، “عملنا على أن تكون كل المواد التي صنع منها اللوح صديقة للبيئة؛ فحوالي 40 بالمئة من الصمغ الذي تم استخدامه من أغلى المواد الطبيعية الموجودة في العالم.. ولقد حاولنا استغلال الأشياء التي نسعى لتنظيف البحر منها أداة لذلك”.

لوح تجديف مصنوع من آلاف أعقاب السجائر المُعاد تدويرها بعد جمعها من حرم الجامعة الأميركية في بيروت
لوح تجديف مصنوع من آلاف أعقاب السجائر المُعاد تدويرها بعد جمعها من حرم الجامعة الأميركية في بيروت

والمشروع، الذي بدأ عام 2016، مموّل من مبادرة لجعل الجامعة الأميركية في بيروت بلا تدخين، ولن يقتصر على لوح واحد فقط حيث يجري صنع لوح آخر بالفعل.

وجُمع 240 ألفا من أعقاب السجائر التي تزن 80 كيلوغراما من جميع أنحاء الجامعة الأميركية في بيروت، حيث جرى وضع خمسين صندوقا لجمع أعقاب السجائر على امتداد ما يقارب السنتين.

ويأتي لبنان في المرتبة الثالثة عالميا من حيث استهلاك السجائر بأكثر من 12.4 علبة شهريا لكل فرد و3023.15 سيجارة لكل فرد سنويا، بحسب أرقام نشرتها مبادرة حُسن الجوار وجمعية ريسايكل لبنان.

وجرى تثبيت المزيد من الصناديق في المناطق المحيطة بالجامعة الأميركية في بيروت بمشاركة بنوك وشركات، وسيُضاف المزيد مستقبلا.

وتعرف جوسلين كعدي، مؤسسة جمعية ريسايكل لبنان، أن الضرر البيئي الناجم عن نفايات السجائر لن تنهيه إعادة التدوير وحدها، مؤكدة أنه تجب بدلا من ذلك معالجة المشكلة من المصدر.

اللوح مقاوم لتسرب الماء، ويزن 12 كيلوغراما وطوله 3.2 متر وعرضه 80 سنتيمترا وسمكه 10 سنتيمترات
اللوح مقاوم لتسرب الماء، ويزن 12 كيلوغراما وطوله 3.2 متر وعرضه 80 سنتيمترا وسمكه 10 سنتيمترات

وتقول الجامعة الأميركية في بيروت وجمعية ريسايكل لبنان في بيانات قدمتاها أن عُقب سيجارة واحدا يمكن أن يلوث نحو تسعة لترات من الماء في أقل من ساعة واحدة، موضحتان أن مرشحات السجائر تُصنع من خلات السليلوز، وهي مادة بلاستيكية تتحلل ببطء شديد.

وعلى الرغم من أن لبنان سن قانونا في عام 2012 يحد من تدخين السجائر في الأماكن العامة، فإنه لا يتم تطبيقه على نطاق واسع.

ولا يقتصر تدخين اللبنانيين على السجائر، بل وتسجل لبنان إقبالا كبيرا لاسيما في صفوف الشباب على النرجيلة، حيث وجدت دراسة نشرتها صحيفة “إثنيات وأمراض” الطبية أن نسبة المراهقين اللبنانيين، بين 13 و15 عاما، الذين يدخنون النرجيلة مرة واحدة على الأقل شهريا هي الأعلى في الشرق الأوسط وتفوق 30 بالمئة.

وفي مبادرة خاصة، أصبح حرم الجامعة الأميركية في بيروت خاليا تماما من التدخين اعتبارا من أغسطس 2018.

24