نشطاء مغاربة يطالبون بالضغط على البوليساريو بسبب انتهاكاتها في تندوف

السبت 2014/10/25
قوات البوليساريو الانفصالية تروّع اللاجئين في تندوف وتقمعهم

الرباط - طالب فاعلون حقوقيون ومنتسبو الجمعيات بإقليم طاطا المغربي، المجتمع الدولي، بالضغط على جبهة البوليساريو من أجل الإفراج الفوري عن الشابة الصحراوية، محجوبة محمد حمدي داف، المحتجزة بمخيمات تندوف منذ الصيف الماضي.

واعتبر حميد بوغالم، الكاتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، فرع طاطا، في تصريحات صحفية، احتجاز الشابة الصحراوية محجوبة محمد حمدي داف من طرف البوليساريو بعد زيارة لعائلتها المحتجزة أيضا بمخيمات تندوف في أراضي الجزائر، “خرق سافر لجميع القوانين والمواثيق الدولية وسلوك همجي وعدواني بحق شابة صحراوية تحمل جنسية أسبانية”.

وندد باعتقال واحتجاز الطالبة محجوبة “التي تعارض أطروحة عصابات الانفصال الذين يسترزقون من الدعم الدولي ويحرمون المحتجزين من أبسط الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والمدنية والبيئية والثقافية”، مناشدا المجتمع الدولي من خلال جميع منظماته الحقوقية بالتدخل الفوري لإطلاق سراح المعتقلة محجوبة.

وطالب برفع دعاوى قضائية لدى المحاكم الدولية لمعاقبة المسؤولين عن الاحتجاز وعرقلة حق التنقل الذي تكفله المواثيق والقوانين الدولية، مع “تحميل الجزائر وصنيعتها البوليساريو المسؤولية الجنائية عن الأفعال الإجرامية المرتكبة في حق الشابة المحتجزة وجميع المحتجزين في مخيمات تندوف”.

فاعلون حقوقيون يطالبون بالإفراج عن شابة صحراوية محتجزة منذ سنة في تندوف

وأكد أن فعاليات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية بطاطا تعتزم “خوض محطات نضالية تصعيدية لوقف نزيف خروقات حقوق الإنسان من قبل كيان البوليساريو المدعومة من قبل النظام الجزائري ماليا وسياسيا وعسكريا وإعلاميا”.

ومن جهته، أكد رئيس بلدية طاطا مولاي المهدي حبيبي، على ضرورة تكثيف الجهود، خاصة من قبل منظمات حقوق الإنسان الإقليمية والدولية للضغط على البوليساريو والسلطات الجزائرية، من أجل الإسراع في الإفراج عن الطالبة الصحراوية المحتجزة، داعيا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته حيال ما يتعرض له الصحراويون داخل مخيمات تندوف من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان.

وبدوره، ندد الخليل نوحي رئيس جمعية (أصدقاء النخلة للتنمية والمحافظة على البيئة وشبكة جمعيات طاطا)، بهذا السلوك اللاإنساني واللاحضاري المتمثل في اعتقال الشابة الصحراوية محجوبة، مبرزا أن هذا الفعل المشين يعكس بشكل جلي أن مخيمات تندوف هي مراكز للاعتقال وليست مخيمات للاجئين.

2