نصائح إيطالية لداعش قبل غزو روما

الثلاثاء 2015/02/24
صحفيون يستنكرون تداول الهاشتاغ

روما – بعد إطلاقهم الأسبوع الماضي تهديدا بغزو إيطاليا، يتداول مناصرو تنظيم داعش في مواقع التواصل هاشتاغات #قادمون_يا_روما و#We_Are_Coming_O_Rome، التي دشنوها قبل أيام للترويج لنيتهم بالتمدد إلى روما وإلى البلادان الأوروبية الأخرى.

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية عن مديرة موقع “سايت” للاستخبارات، ريتا كاتز، قولها إن “ما يجعل الأمور أكثر سوءا هو بدء مؤيدي التنظيم الإرهابي في استخدام الهاشتاغ وانتشاره بشكل كبير”.

وأوضحت “واشنطن بوست” أنه “من غير المفهوم تحديدا ماذا تعنيه روما لداعش، غير أن بعض الخبراء أشاروا إلى أنها في الواقع قد تكون إشارة إلى الولايات المتحدة وتركيا أو حتى الغرب بشكل عام. لكن الوضع بالنسبة إلى إيطاليا على وجه التحديد مقلق للغاية وذلك لوقوعها بالقرب من ليبيا، حيث يمكن قطع المسافة بقارب بين سواحل البلدين عبر البحر المتوسط”، لافتة إلى أن عددا من اللاجئين يتوجهون بالفعل إلى شواطئ إيطاليا بصورة دورية.

ومع انتشار الهاشتاغ في تويتر وتسليط وسائل الإعلام الإيطالية عليه، بادر سكان روما وناشطون إيطاليون للرد بسخرية عليه، محذرين تنظيم “داعش” من الازدحام المروري في بلدهم.

وعلق مغردون على على الهاشتاغ “هل أنتم متأكدون”. وكتب آخر “هاهاها احذروا الطريق الدائري السريع: هناك الكثير من السيارات، ربما تعلقون في الطريق”. وقال مغرد “نحن قادمون إلى روما، انتبهوا لإطارات سياراتكم، إنها مليئة بقطع الزجاج”. وكتب آخر يقول “نصيحة: لا تستعملوا القطار، فإنه دائما يتأخر”.

وفي سخرية قدم مواطن إيطالي آخر نصيحة بأفضل المطاعم التي يمكن أن يتناول فيها عناصر داعش الطعام داخل إيطاليا. وكتب آخر ساخرا أيضا من فشل الحكومات الإيطالية قائلا “داعش، أنتم متأخرون جدا، فلقد دمرت إيطاليا بالفعل على يد حكوماتها”.

وأخيرا وبعدما وقع من صدامات مشجعي نادي “فيونورد” الهولندي مع الشرطة الإيطالية قبيل مباراة فريقهم مع نادي “روما” في الدوري الأوروبي، كتب أحد المشجعين الإيطاليين على حسابه بتويتر “بعد الدمار الذي سببه الهولنديون ربما علينا أن نتحالف مع داعش لاحتلال هولندا”.

وتفوقت الردود الإيطالية على ردود مناصري داعش، فيما استنكرت بعض الصحف والمنشورات الإيطالية بروز الهاشتاغ أساساً.

إلا أن “واشنطن بوست” قالت إن “التفاعل مع الهاشتاغ قد يعد إشارة إلى أن الايطاليين يشعرون بالخوف من تحذيرات التنظيم”.

19