نصرالله: استهداف الجولان فاتحة مرحلة جديدة في الحرب السورية

حسن نصرالله يرى أن الهجوم الصاروخي أظهر أن سوريا وحلفاءها مستعدون للذهاب “إلى أبعد مدى” للدفاع عن سوريا في مواجهة إسرائيل.
الثلاثاء 2018/05/15
تسويق لمرحلة جديدة

 بيروت – قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الاثنين، إن الهجوم الصاروخي من سوريا على هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل الأسبوع الماضي مثل “مرحلة جديدة تماما” في الحرب السورية.

وقالت إسرائيل إن الهجوم شنه الحرس الثوري الإيراني الذي أسس حزب الله عام 1982. وتقاتل الجماعة الشيعية في سوريا دعما للرئيس السوري بشار الأسد.

وقال نصرالله في خطاب تلفزيوني إن الهجوم الصاروخي أظهر أن سوريا وحلفاءها مستعدون للذهاب “إلى أبعد مدى” للدفاع عن سوريا في مواجهة إسرائيل.

وأضاف “تم إطلاق 55 صاروخا وبعضها من الحجم الكبير على مواقع الاحتلال في الجولان المحتل ودوت انفجارات ضخمة أجبرت سكان المستعمرات في الجولان على النزول إلى الملاجئ”.

وأكد نصرالله أن الصواريخ التي استهدفت المواقع الإسرائيلية “أثبتت أن الجبهة الداخلية للعدو غير جاهزة للحرب وهذا ما دعاه للمسارعة بالتهدئة”، مشيرا إلى أن إسرائيل “لم تستطع منع وصول العدد الأكبر من الصواريخ إلى مواقعها في الجولان”.

ولفت إلى أن الهجوم الصاروخي يأتي كأحد “أشكال الرد على العدوان المتواصل على سوريا وعلى من في سوريا سواء الجيش السوري أو الوجود الإيراني أو أي من الحلفاء”.

وكانت السلطات الإسرائيلية أعلنت أن منظومة دفاعها الجوي (القبة الحديدية) أسقطت 20 صاروخا في الهجوم الذي وقع يوم الخميس الماضي.

ورداً على الهجوم الإيراني، قام الجيش الإسرائيلي باستهداف العديد من مواقع النظام والميليشيات الإيرانية بواحدة من أعنف الضربات العسكرية التي شنتها إسرائيل على النظام في سوريا.

 وحمّلت إسرائيل “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني مسؤولية هذا الهجوم.

ومن بين المواقع التي طالها القصف الإسرائيلي، الفوج 116 بالقرب من مدينة الضمير بريف دمشق، ومطار الخلخلة واللواء 150 في السويداء، بالإضافة إلى مواقع عسكرية للميليشيات الإيرانية في مدينة البعث وبلدة خان أرنبة وتلة القبع وبلدة حضر بريف القنيطرة.

2