نصرالله كرس صورة المجرم بطلا

كان السوريون يحبون حسن نصرالله قبل عام 2011. كان ذلك الحب صناعة ساهم النظام السوري في إنتاجها. فبعد خروج القوات السورية من لبنان عام 2005 صار حزب الله يمارس الدور الذي كانت تلك القوات تمارسه.
الخميس 2019/04/25
من لا يكره نصرالله

إذا افترضنا أن الحب والكراهية يلعبان دورا مؤثرا في الموقف من الزعماء، فإن حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله اللبناني يحظى بقدر لافت من الكراهية بين صفوف اللبنانيين والسوريين على حد سواء. وهو شعور يمكن تفهم أسبابه. ذلك لأن ما من شيء يقوله الرجل ويدعو إليه يوحي برغبته في أن يعيش المُبْتلون بحزبه في سلام وأمان.

ليس لديه سوى الحرب. فكرته عن الحياة أنها ليست سوى ساحة حرب. إذا لم تقع تلك الحرب فإنه يعدُ بها. إنها مشروعه الوحيد وهي ملهاته التي مرر من خلالها الكثير من المآسي.

لقد أقام بطولته المزعومة على جثث الآلاف من الشباب اللبنانيين المضللين بشتى أنواع الأكاذيب. لم يعرف المغسولة أدمغتهم أنهم لن يكونوا سوى جسر تعبر من خلاله إيران إلى بلادهم لتهيمن عليها وتفقدها حريتها التي لم يتعرفوا عليها بسبب انغلاقهم على المرويات الجنائزية التي هي المنطلقات النظرية لحزب الله.

لقد أشاع نصرالله بين صفوف الفقراء الشيعة في لبنان مفردات ثقافة الموت فغلبتهم ومحت مشاعرهم الإنسانية، لتحُلَّ محلها دعايات الحزب التي هي عبارة عن كلام مكرر سبق وأن فرضته الأنظمة الشمولية على الشعوب التي ابتليت بها، فصارت الأم تودع ابنها القتيل “الشهيد” بسرور كما لو أنها تحضر ليلة عرسه.

وهكذا امتلأت ضاحية بيروت الجنوبية بحفلات العرس بمناسبة الحرب في سوريا التي خاضها نصرالله دفاعا عن النظام السوري الذي سبق له وأن ارتكب جرائم لا تُحصى في حق اللبنانيين.

في حقيقته فإن نصرالله كرس صورة المجرم بطلا.

ذلك ما يمكن اعتباره اجتثاثا لواحدة من أعظم القيم التي بنيت على أساسها العدالة الإنسانية. فالمجرم ينبغي أن يكون مكانه الطبيعي وراء القضبان، لا على منصة في مكان خفي ليلقي خطابه الذي ينصت إليه سادة القوم ورعاعهم من خلال شاشة يظهر من خلالها السيد وهو يبشر بحروبه.

سيد المقاومة لم يكن سوى سيد حروب، إن انتهت واحدة منها فإنه يخطط لقيام أخرى. ولا يحتاج السيد إلى اختراع أعداء من أجل تلك الحروب. فأعداؤه جاهزون. الجميع هم أعداؤه. وإذا تطلب الأمر أن يشنّ حربا داخل الطائفة، فإنه لن يمتنع عن القيام بذلك.

إنه يفعل كل ما يخدم مهنته باعتباره مجرم حرب. وهو ما خبره اللبنانيون جيدا من خلال تجارب مريرة وصلت إلى الدرجة التي قام حزب الله في واحدة منها باحتلال بيروت عام 2008.

نصرالله بعد تمرين بيروت أتيحت له الفرصة بعد العام 2011 أن ينتقل إلى مساحة أكبر من لبنان هي سوريا لينفذ مشاريعه في الموت، الفردي والجماعي، هناك. ليس من الصعب تخيل سعادته وهو يرى ساحة واسعة للقتل بحجم سوريا قد فٌتحت أمامه من غير أن تلاحقه العدالة الدولية.

لا أعتقد أن أحدا في إمكانه أن يضع نصرالله في منزلة تختلف عن المنزلة التي يحتلها زعماء الميليشيات الإرهابية الأخرى التي ادعت أنها تقاتل من أجل إسقاط نظام الحكم في دمشق، فيما هي في حقيقتها قد اتخذت من القتل وسيلة للارتزاق. هي شركات للقتل مثلها مثل حزب الله الذي يقوده نصرالله.

كان السوريون يحبون حسن نصرالله قبل عام 2011. كان ذلك الحب صناعة ساهم النظام السوري في إنتاجها. فبعد خروج القوات السورية من لبنان عام 2005 صار حزب الله يمارس الدور الذي كانت تلك القوات تمارسه. غير أن ما ارتكبه حزب الله في سوريا من فظاعات وجرائم كان من شأنه أن يغير البوصلة ويضع نصرالله في مكانه الحقيقي باعتباره مجرم حرب.

إذا كان هناك مَن لا يكره نصرالله فليقدم أسبابه.

8