نصرالله "مقدس بالسمنة"

الاثنين 2013/11/11

مخرج البرنامج الساخر: تقليد كل رجال الدين صار من ثوابت عملنا

بيروت- أثار تقليد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في البرنامج الكوميدي "بس مات وطن" والذي يذاع على قناة الـ"أل بي سي"، غضب مناصريه.

وفور انتهاء البرنامج، بدأت حملات على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى مقاطعة الـ"أل بي سي" وتصفها بأسوأ العبارات، ثم عمد مناصرون لحزب الله إلى قطع الطرقات في عدد من المناطق، فتجمع حوالي مئة شاب أمام سراي بعلبك احتجاجا على ما ورد في البرنامج من تقليد لشخصية نصرالله، كما عمد بعض الشبان الغاضبين إلى قطع طرقات في العاصمة بيروت بإشعال الإطارات، ما دفع بالجيش اللبناني إلى تنفيذ دوريات خوفا من أي احتكاك مع السكان نتيجة الاستفزازات التي قامت بها تلك المجموعات في المنطقة.

بدوره ردّ شربل خليل مخرج البرنامج عبر تويتر بالقول "أهلا بكل التعليقات وتقليد كل رجال الدين صار من ثوابت البرنامج فلا لزوم للتشنّج والشتم، وفي Block مبيد للشتائم".

ويقول حسن نصرالله ردا على سؤال المذيعة؛ متى ينسحب حزب الله من سوريا؟ "إن هذا الموضوع خارج إطار النقاش لأن وجود حزب الله في سوريا ضروري وشرعي ومؤقت"، ويضيف "طالما نحن باقون فإن رحيل بشار ضرب من ضروب الخيال، مستحيل يربحوا الثوار و14 أذار".

وتركزت السخرية من شخصية نصر الله في البرنامج، في التركيز على تبريره أخطاء حزب الله في ما يتعلق بالشأن السوري. على سبيل المثال، نسب البرنامج إلى شخصية نصر الله قوله "سلاحنا (في سوريا) كان يجب أن يشمل الغواصات والطائرات لكننا دبرنا حالنا بالصواريخ".

وهي ليست المرة الأولى التي يتناول فيها البرنامج، نصر الله، ففي العام 2006، سبق أن تم تقليد شخصية أمين عام حزب الله، وكانت النتيجة قبل نحو سبع سنوات، هي ذاتها، بعد بث حلقة الجمعة الماضية.

ونظم أنصار حزب الله حملات على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى مقاطعة القناة، مع اتهامات للقائمين عليها بالطائفية.

واعتبرت وجهات نظر مؤيدة لموقف القناة أن الضجة الحاصلة في غير محلها، وأن نصر الله كونه شخصية سياسية فهو غير منزه عن أي انتقاد يطاله، كما هي حال غالبية السياسيين اللبنانيين الذين لم ينل منهم نقد البرامج الهزلية. وقال بعضهم "البرنامج هزلي يتناول كل الشخصيات السياسية والدينية دون استثناء وإن كان مبالغا فيه، والسيد مهما قال أتباعه فالسياسة أكلت كل مبادئه للأسف".

وقال آخرون إن هذا ما يميز الحرية الإعلامية في لبنان عن غيره من الدول.

واعتبر مغردون أن "الأضحوكة هم شلة نصرالله الذين لا يتحملون النقد، من هو لكي لا يُنتقد هل هو نبي أم أنه من الصالحين؟، نصرالله إنسان عادي وأقل من عادي".

وأكد بعضهم أن "يديه ملطخة بالدماء اللبنانية والسورية. نصرالله وحزب الله والظواهري وإرهابيو القاعدة هم الوجه القبيح للأمة العربية والإسلامية".

وقال مغردون لبنانيون "أنزل حزب الله جماهيره إلى الشارع اعتراضا على نقد سياسي عادي لأمينه العام حسن نصر الله، نقد لطالما طال سياسيي لبنان والعالم العربي والعالم. لكنّها سيرة القديسين في حزب مقدّس، أمينه العام مقدس، وعناصره مقدّسون. وبالتالي فإن في لبنان السياسيين كلهم بزيت، ووحده حسن نصر الله بسمنة". فـ"يمكن انتقاد الجميع والسخرية منهم، وهو فقط فوق النقد والسخرية، فوق القداسة حتّى". وطالب بعضهم "الشباب بإنتاج فيديوهات على يوتيوب لفضح حقيقة نصر الشيطان وسيده بشار".

19