نصرالله يؤيد تدخلا دوليا داعما للأسد

السبت 2015/09/26
حزب الله يرحّب بزيادة الوجود العسكري الروسي في سوريا

بيروت - رحب الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الجمعة بتعزيز الوجود العسكري الروسي في سوريا دعما للحليف المشترك الرئيس بشار الأسد وقال إن فشل الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية هو الذي دفع روسيا للتدخل.

وقال نصرالله في مقابلة بثتها قناة المنار التلفزيونية التابعة لحزب الله واستمرت ثلاث ساعات إن الدعم الروسي المتزايد للأسد شمل إرسال نظم أسلحة متقدمة للغاية وطائرات حربية وطائرات هليكوبتر.

وزادت روسيا تدخلها العسكري في الصراع المسلح بسوريا في الوقت الذي تضغط فيه لإشراك دمشق في تحالف دولي يقاتل الدولة الإسلامية وهو ما ترفضه واشنطن. وبزيادة مخاطر الصراع المستمر منذ أكثر من أربع سنوات أرغمت موسكو واشنطن على توسيع قنوات التواصل الدبلوماسي معها.

وقال نصرالله إن عمليات واشنطن ضد تنظيم الدولة الإسلامية والتي تعتمد على شن تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة غارات جوية وتدريب قوات من المعارضة السورية للقتال على الأرض قد فشلت فشلا ذريعا.

وقال نصرالله إن فشل أميركا والتحالف الدولي في إلحاق الهزيمة بداعش (الدولة الإسلامية) "كان أحد الأسباب المباشرة والعامة وهذا ترجمة لما قلنا قبل اعوام عندما قالوا إن سوريا ستسقط وقلنا إن حلفاءها لن يتخلوا عنها."

وأضاف "نرحب بأي قوة تدخل وتساهم وتساند هذه الجبهة لأنها من خلال مشاركتها سوف تساهم بإبعاد الأخطار الكبرى التي تهدد سوريا والمنطقة.. ونحن نعتبر أن دخول العامل الروسي هو عامل إيجابي وتترتب عليه نتائج إيجابية". كما قال نصرالله إن بين العتاد العسكري الذي أرسلته موسكو طائرات حربية وطائرات هليكوبتر وصواريخ دقيقة.

ورفضت روسيا التعليق على الحجم الكامل لدعمها العسكري للأسد لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إن ذلك يشمل مالايقل عن 24 طائرة مقاتلة ودبابات وقوات ومدفعية. وأشار نصرالله إلى أن دمشق لم تطلب حتى الآن قوات مقاتلة لكنه قال إن ذلك قد يحدث "في أي وقت".

وقال نصرالله إن روسيا تطالب منذ شهور بتحالف جديد لقتال الدولة الإسلامية على أن يتم ضم سوريا والعراق وإيران للقتال إلى جانب الولايات المتحدة وحلفائها. وتعارض الولايات المتحدة هذه الفكرة قائلة إن الرئيس السوري جزء من المشكلة.

وهاجم نصرالله تركيا التي تشن من أراضيها غارات التحالف قائلا إن بوسعها القيام بأكثر من ذلك لإيقاف تدفق الجهاديين إلى القتال في سوريا بإغلاق حدودها وإيقاف الدعم للفصائل المسلحة.

وقال إن القوى الدولية أهدرت فرصة خلال المحادثات النووية مع إيران حليفة دمشق في وقت سابق هذا العام لمناقشة حل للأزمة السورية.

كما أكد أنه تم التوصل لاتفاق محلي لوقف اطلاق النار في منطقتين بسوريا حيث يقاتل حزب الله مع القوات الحكومية ضد عدة جماعات مسلحة من المعارضة من بينها الدولة الاسلامية وجناح لتنظيم القاعدة.

وقال نصرالله إن الاتفاق بين القوات الحكومية السورية ومسلحين في منطقتين من البلاد يشمل وقفا لإطلاق النار مدته ستة أشهر.

وأضاف أن الاتفاق سينفذ على مرحلتين وتشمل بنوده انسحاب مسلحين تابعين للمعارضة من بلدة قريبة من الحدود السورية اللبنانية وإجلاء مدنيين من قريتين في شمال غرب سوريا. وتم التوصل للاتفاق بمساعدة إيران والأمم المتحدة.

1