نصرالله يحشر لبنان في معركة القلمون استماتة عن نظام الاسد

الأربعاء 2015/05/06
نصرالله يصر على زج لبنان في معمعة الصراع السوري

بيروت – توعد الامين العام لحزب الله حسن نصرالله الثلاثاء ب"معالجة" الوضع في منطقة القلمون السورية حيث تنتشر مجموعات مقاتلة من المعارضة واخرى متطرفة، رافضا تحديد زمان او تفاصيل العملية التي ستتم في هذه المنطقة الحدودية مع لبنان.

وقال نصرالله في كلمة القاها عبر شاشة تلفزيون "المنار" التابع لحزبه مساء ان مسالة القلمون والسلسلة الشرقية "بحاجة الى معالجة جذرية. نحن نتحدث عن عدوان فعلي قائم وموجود (في هذه المنطقة)"، مضيفا "امام هذا الواقع، سنذهب الى المعالجة".

واوضح ان "العدوان القائم" يتمثل في مهاجمة المجموعات المسلحة "مواقع (في لبنان) واحتلال اراض لبنانية واسعة، والاعتداء على الجيش اللبناني وعلى المواطنين اللبنانيين واستمرار احتجاز الجنود اللبنانيين والتهديد بقتلهم... وقصف المنطقة".

ووقعت في آب مواجهات مسلحة عنيفة في بلدة عرسال الحدودية مع القلمون بين الجيش اللبناني ومسلحين قدموا من الاراضي السورية ومن مخيمات للاجئين السوريين داخل البلدة. واستغرقت المعركة اياما قتل فيها عشرات المسلحين وعشرون عسكريا لبنانيا و16 مدنيا. وانتهت باقتياد المسلحين معهم نحو ثلاثين عنصرا في الجيش وقوى الامن لا يزال 25 منهم محتجزين لدى جبهة النصرة وتنظيم الدولة الاسلامية.

ومنذ ذلك الحين، استهدف الجيش باعتداءات عدة في المنطقة الحدودية الشرقية وسقط له قتلى وجرحى. كما سجلت عمليات خطف وقتل مدنيين لم تتضح ظروفها.

في الوقت نفسه، ينتشر حزب الله الذي يقاتل الى جانب قوات النظام السوري داخل الاراضي السورية في العديد من القرى اللبنانية المجاورة لعرسال والمحاذية لمنطقة القلمون التي تمتد اليها غالبا شظايا المعارك السورية.

ولا يوجد ترسيم واضح للحدود في هذه المنطقة بين لبنان وسوريا، وكل المعابر عليها غير قانونية، والمنطقة جبلية وعرة.

ورأى نصرالله ان "الدولة ليست قادرة على معالجة هذا الموضوع".

ومنذ اسابيع، تتحدث تقارير اعلامية عن "معركة القلمون" المقبلة مع فصل الربيع، الا ان نصرالله اكد انه لن يعلن موعد بدء العملية التي يتوقع ان تثير انقسامات جديدة في لبنان.

وقال "هناك تحضيرات الناس يرونها ويبنون عليها... هذا المناخ موجود. لكننا لن نعلن شيئا".

واضاف "سنذهب الى معالجة ما، هذا محسوم (...) لكن متى؟ ومن اين والى اين؟ حدود هذه العملية المفترضة، سقفها المكاني والزماني، مراحلها، الى اين تريد ان تصل، لا احد يلزمنا بشيء".

كما اعلن الامين العام لحزب الله انه لن ينتظر موافقة اللبنانيين جميعا على العملية. وقال "لو انتظرنا الاجماع، لكانت الجماعات المسلحة في كثير من المناطق اللبنانية اليوم"، مضيفا "نتحمل المسؤولية ونتكل على الله واثقين بالنصر".

ورفض من جهة اخرى ربط العملية بسقوط مدينتي ادلب وجسر الشغور بشمال غرب سوريا اخيرا، مشيرا الى ان القرار في شأن معركة القلمون متخذ منذ وقت طويل.

وينتقد خصوم حزب الله بقوة تورطه العسكري في سوريا، ويعتبرون ان هذا التورط هو سبب الاعتداءات التي يتعرض لها لبنان من مجموعات مسلحة معارضة للنظام. بينما يبرر هو تدخله بان الجماعات المتطرفة كانت وصلت الى لبنان لولا تصديه لها الى جانب قوات النظام.

وفي سياق منفصل أعلنت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سامنثا باور الثلاثاء ان مشكلة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا ومناطق اخرى من الشرق الاوسط لن يلقى حلا طالما ان الرئيس السوري بشار الاسد في السلطة.

وقالت سامنثا باور في مقابلة اجرتها معها شبكة بي بي اس التلفزيونية العامة ان "الرئيس (باراك) اوباما على قناعة راسخة بانه لا يمكن معالجة مشكلة (تنظيم) الدولة الاسلامية بشكل دائم طالما ان مشكلة الاسد لم تلق حلا".

وتابعت "من الاسباب التي تجعل المقاتلين الارهابيين الاجانب يتدفقون الى سوريا انهم يريدون القتال ضد الاسد وانهم يرونه يشن هجمات بالبراميل المتفجرة والكلور. لا يمكن الفصل بين الامرين".

وتتهم الولايات المتحدة كما بريطانيا وفرنسا نظام دمشق باستخدام الكلور ضد المدنيين في سوريا. اما روسيا فتؤكد ان لا دليل دامغا على مسؤولية دمشق.

واكدت سامنثا باور على اهمية اقناع روسيا وايران بوقف دعم الاسد.

وقالت "على انصار الاسد ان يفهموا التحذير بان النظام غير شرعي وان الحرب الاهلية لن تتوقف ما لم يغادر الاسد السلطة".

1