نصرالله يعترف لأول مرة بدور "متواضع" لحزب الله في العراق

الثلاثاء 2015/02/17
حسن نصرالله يتعهد باستمرار التورط في الأزمات الإقليمية

بيروت - أعلن الامين العام لحزب الله حسن نصرالله في خطاب ألقاه مساء أمس إن حزبه المورط في سوريا إلى جانب نظام بشار الأسد يملك أيضا "حضورا متواضعا" في العراق الذي يخوض معارك مع تنظيم الدولة الاسلامية المتشدد.

وقال نصرالله في أول اعلان رسمي من قبل حزب الله عن تواجده العسكري في العراق "من الممكن ألا نكون قد تحدثنا عن العراق سابقا، لدينا حضور متواضع" بسبب "المرحلة الحساسة في العراق".

وسبق أن اتهمت جهات عراقية حزب الله بالاشتراك مع الحرس الثوري الإيراني في تدريب ميليشيا الحشد الشعبي الشيعية المورطة حاليا في جرائم ضد قرى وبلدات سنية.

وأشار نصرالله إلى أن مصير العالم اليوم يصنع في المنطقة وأن "لبنان اليوم متأثر بما يجري في المنطقة أكثر من أي وقت مضى"، لافتا إلى أن "هناك منطقا يقول إننا نريد لبنان بمعزل عن أحداث المنطقة والنأي بالنفس عن كل ما يجري، هذا كلام جميل لكن هذا غير واقعي لأنه لا يمكن أن نقول إن لبنان لا يتأثر بما يحصل في المنطقة".

وكلام أمين عام حزب الله، هنا، رد على الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق سعد الحريري السبت، والتي دعا فيها إلى فك ارتباط لبنان بقضايا خارجية وخاصة سوريا، متهما حزب الله بجر لبنان إلى معارك لا مصلحة للبلد فيها.

وعلى عكس رجاء الحريري، يصر نصرالله على سياسة الهروب إلى الأمام بالقول "لمن يدعونا إلى الانسحاب من سوريا نقول فلنذهب سويا إلى سوريا والعراق ولكل مكان يوجد في الإرهاب".

وأكد أمين عام حزب الله أن "من ينتقد موقفنا من البحرين ويعتبر أن هذا الموقف يسيء إلى علاقات لبنان مع دولة شقيقة عليه عدم التدخل في سياسة بلد آخر ولا سيما سوريا"، ولفت إلى أن "النظام البحريني يهدد بإبعاد اللبنانيين من البحرين بسبب بعض التصريحات".

وفي الشأن السياسي اللبناني الداخلي، طالب نصرالله "بمعاودة الجهد الداخلي في موضوع الاستحقاق الرئاسي"، وتابع "لكل الحريصين على منع الفراغ أقول لهم لا تنتظروا المتغيرات في المنطقة والخارج لأن المنطقة متجهة إلى مزيد من المواجهات والأزمات".


إقرأ أيضاً:


لبنان ينتظر أصداء رسائل سعد الحريري

4