نصري يعلن عن انتهاء مسيرته الدولية مع الديكة

الاثنين 2014/08/11
نصري يودع المنتخب الفرنسي معلنا ولاءه التام لناديه

باريس - أعلن لاعب الوسط الفرنسي، سمير نصري، عن قرار اعتزاله اللعب دوليا أثناء مقابلة مع صحيفة “غارديان” البريطانية، ليؤكد أن تركيزه الآن ينصب حصرا على مهمته مع فريقه مانشستر سيتي الإنكليزي.

وقال نصري (27 عاما): “عندما أذهب إلى هناك (إلى المنتخب) أجد دائما المشاكل. أنا عرضة للاتهامات وعائلتي تعاني جراء ذلك ولا أريدها أن تعاني. من الأفضل أن أتوقف وأركز على مسيرتي في النادي”.وواصل، “اتخذت قراري. فكرت به منذ 2012 بعد كأس أوروبا وهذا تأكيد (ما يقوله للصحيفة) لما كنت أفكر به. أنا في السابعة والعشرين من عمري، وبصراحة طالما أنه (ديدييه ديشان) المدرب فلن أحظى بفرصتي بعد كل الذي حصل”. وغاب نصري عن تشكيلة المنتخب الفرنسي في مونديال البرازيل 2014 بعدما قرر ديشان استبعاده، وقد تحدث لاعب مرسيليا السابق عن هذه المسألة، قائلا: "لم يكن الصيف سهلا علي. استبعادي شكل ضربة قاسية. هذه هي الحياة.

قال (ديشان) بأني لن أكون سعيدا بالجلوس على مقاعد الاحتياط، لكني لا أعرف لاعبا واحدا كان سعيدا بالتواجد على مقاعد الاحتياط، خصوصا عندما لا تعرف الأسباب التي تقف خلف هذا القرار. لا أشعر بالمرارة، تابعت جميع مباريات المنتخب الفرنسي لأني أحب كرة القدم".

وواصل، “لن أكون قد تجاوزت التاسعة والعشرين من عمري عندما يحل عام 2016 وكان بإمكاني المشاركة في كأس أوروبا (المقررة في فرنسا عام 2016) لكن المنتخب الفرنسي لا يمنحني السعادة”، مؤكدا أن قرار الاعتزال لم يأت نتيجة علاقته بديشان وحسب، بل إنه انتقد سلوك اللاعبين الآخرين قائلا: "الامر ليس محصورا به (ديشان) وحسب.

لقد قام بما اعتبره الأفضل لمصلحة فريقه. أنا اتفهم قراره. ليس لدي مشكلة معه، بل مع المجموعة بأكملها. فهو ليس الشخص الذي يتحدث (بالسوء عنه) إلى وسائل الإعلام، بل إن وسائل الإعلام هي التي تتحدث عني وكذلك اللاعبين".
نصري أعرب عن انزعاجه من تناوله في وسائل الإعلام الفرنسية، لأن ما يحصل يزعج عائلته لكن لا يؤثر عليه شخصيا

وأردف نصري قائلا، "مع الاقتراب من المونديال، قال البعض بأن بعض اللاعبين تذمروا (منه). لماذا تريدون مني أن أتواجد مع مجموعة من اللاعبين ليس باستطاعتهم حتى أن يكونوا صريحين وأن يقولوا لي بأنهم يواجهون مشكلة معي. لا أريد الذهاب إلى هناك (المنتخب) بعد الآن".

وسجل نصري بدايته الدولية عام 2009 حين كان في التاسعة عشرة من عمره وخاض منذ حينها 41 مباراة دولية، مسجلا 5 أهداف، لكن مسيرته مع المنتخب كانت مثيرة للجدل على غرار ما حصل في كأس أوروبا عام 2008 حين دخل في مشادة مع زملائه المخضرمين، أو في الكأس القارية عام 2012 عندما تهجم على أحد الصحافيين بعد خروج بلاده ما تسبب بإيقافه لثلاث مباريات.

كما أعرب نصري عن انزعاجه من تناوله في وسائل الإعلام الفرنسية، لأن ما يحصل يزعج عائلته لكن لا يؤثر عليه شخصيا لأنه معتاد على هذا الأمر، مضيفا "أريد أن أسعدهم (عائلته) والمنتخب الوطني لا يجعلهم سعداء".

وتجدر الإشارة إلى أن نصري توج بلقب الدوري الممتاز مرتين مع مانشستر سيتي، إضافة إلى لقب كأس رابطة الأندية المحترفة مرة واحدة منذ انتقاله إليه عام 2011 من الفريق اللندني أرسنال، ويبدو أنه يريد التركيز تماما على مشواره مع فريقه الذي وقع معه عقدا جديدا يمتد لخمسة أعوام.

23