نصف المتعافين من الوباء معرضون للإصابة بالسلالة الجديدة للفايروس

الطفرة الجديدة تتحور لتصبح أكثر انتشارا من خلال التسلل من بعض الأجسام المضادة.
الخميس 2021/01/21
الفايروس يتأقلم ليصبح أكثر انتشارا

لندن - حذر علماء من أن السلالة الجديدة لفايروس كورونا التي جرى اكتشافها في جنوب أفريقيا، ربما تتمكن من التسلل عبر أجزاء من الجهاز المناعي لنحو نصف الأشخاص الذين أصيبوا بسلالات مختلفة في وقت سابق.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن باحثين القول، إنه يبدو أن التحور في جزء معين من البروتين الشوكي الخارجي للفايروس يكسبه قدرة على “الهروب” من الأجسام المضادة.

وخلص أكاديميون من جنوب أفريقيا إلى أن 48 في المئة من عينات الدم لأشخاص أصيبوا بفايروس كورونا في السابق لم تظهر رد فعل مناعي للسلالة الجديدة. وقال أحد الباحثين “من الواضح أن لدينا مشكلة”.

وقال كبير الباحثين القائم على الدراسة بيني مور، إن الأشخاص الذين أصيبوا بأعراض قوية لفايروس كورونا في الإصابة الأولى ولديهم رد فعل مناعي أقوى، أقل عرضة للإصابة مجددا.

ويشار إلى أن الأجسام المضادة تعد جزءا رئيسيا من المناعة التي تنتج عن اللقاحات، ولكنها ليست الجزء الوحيد، لذلك إذا استمر الفايروس في التحور للهروب من الأجسام المضادة، فذلك قد يعني أنه يجب إعادة تصميم اللقاحات وإعطائها مجددا.

ولكن الخبراء قالوا إنه حتى الآن لا يوجد سبب يدفع للاعتقاد بأن اللقاحات لن تجدي نفعا، وذلك ربما لأنها تنتج رد فعل مناعي أقوى من أي إصابة متوسطة للغاية، أو لأنها تنتج أنواعا جديدة مختلفة من الخلايا المناعية.

48

في المئة من عينات دم مصابين بكورونا في السابق لم تظهر رد فعل مناعي للسلالة الجديدة

وقد أصيب ما لايقل عن 54 شخصا في المملكة المتحدة بالسلالة الجديدة من فايروس كورونا التي جرى اكتشافها في جنوب أفريقيا. وتم اكتشاف هذه الحالات ضمن اختبارات عشوائية، لذلك من المرجح أن يكون العدد أعلى بكثير.

 ويبدو أن الفايروس يتحور ليصبح أكثر انتشارا بنحو 50 في المئة، ويتسلل من بعض الأجسام المضادة التي تكونت بعد الإصابة بسلالات أخرى من الفايروس.

وأشارت الدراسة إلى أن هذا يعني أن الأشخاص الذين أصيبوا بفايروس كورونا منذ ثلاثة أشهر أو أكثر ربما لن تكون لديهم المناعة الطبيعية الكاملة، إذا ما أصيبوا بالسلالة الأحدث من الفايروس.

ونقلت وكالة بلومبرغ للانباء الثلاثاء، عن سالم عبدالكريم، وهو رئيس مشارك للجنة الاستشارية الوزارية لشؤون مرض كوفيد – 19 بجنوب أفريقيا، أن السلالة الجديدة التي تحمل اسم “501 – في2”، والتي تم التعرف عليها في الشهر الماضي، “يمكنها الالتصاق بالخلايا البشرية بصورة أكثر كفاءة” عن سابقاتها من السلالات.

وأضاف عبدالكريم أن البيانات أظهرت في الوقت نفسه أنه ليس من المرجح أن تتسبب السلالة الجديدة في دخول المريض إلى المستشفى أو في وفاته.

وكانت حالات الإصابة بمرض كوفيد – 19 الناتج عن الاصابة بالفايروس، بدأت تتسارع بجنوب أفريقيا، في نوفمبر الماضي. وفي الشهر التالي أعلن العلماء اكتشاف السلالة الجديدة.

17