نظارات أوكيلوس الافتراضية أصبحت واقعا

الأربعاء 2016/03/30
الخيال أصبح واقعا

واشنطن- بدأت شركة أوكيلوس المصنعة لنظارات الواقع الافتراضي شحن نظارتها المرتقبة منذ وقت طويل “ريفت”، الاثنين، بعد نحو عامين من استحواذ عملاق التواصل الاجتماعي فيسبوك على الشركة.

وبدأ موقع كيكستارتر وهو أول المستثمرين في أوكيلوس في تلقي النظارات المتطورة بدءا من الاثنين.

ويقوم الجهاز الذي يشبه نظارة التزلج بعزل المستخدم تماماً عن محيطه، ويدخله في عالم افتراضي ثلاثي الأبعاد يمكن للشخص من خلاله مشاهدة العشرات من المخلوقات التي تتنقل بين الصخور والحمم البركانية، من زوايا مختلفة.

ويستطيع المستخدم من خلال جهاز التحكم إطلاق النار أو التفاعل مع تلك الكائنات في العالم الافتراضي. وقالت أوكيلوس إن أول طلبيات سيتم شحنها في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

وكانت الشركة -التي تأسست في عام 2012- أطلقت حملة دعائية على موقع كيكستارتر لجمع 250 ألف دولار. وبعد نحو عامين اشترى فيسبوك أوكيلوس بنحو 2 مليار دولار.

ومن المتوقع أن تطلق شركتا إتش.تي.سي وسوني كورب أجهزتهما للواقع الافتراضي في ظل سعي الشركتين لتوفير تجارب لعب ثرية لعملائها. وقالت أوكيلوس إنها ستوفر أكثر من 30 لعبة على سوقها (أوكيلوس ستور) وإنها ستطلق قريبا أفلاما طويلة ومحتوى أوسع.

يذكر أنه عندما اشترت فيسبوك أوكيولوس، أوضح مؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرغ، أن طموحاته للواقع الافتراضي تذهب إلى ما هو أبعد من الألعاب، واصفا إياها بأنها “منصة الاتصالات الجديدة”.

ويسمح عرض تويبـــوكس التـــابع لأوكيولوس مثلا لشخصين بالدردشة في الواقع الافتراضي في الوقت الذي يطلقون فيه نيران البنادق على بعضهما بعضا، أو حتى يشعلون المفرقعات النارية. ويتمثل كل شخص فقط عن طريق الوجه واليدين باللون الرمادي، بلا جسد، ويجلب الشعور بأنهما معا في الغرفة نفسها حميمية لا يمكن لسكايب أو فيس تايم، من آبل أن تجلبها.

ويسمح تطبيق ألفا سوشال التابع لأوكيولوس، لمجموعة صغيرة من المستخدمين في غرفة الفحص الافتراضي بمشاهدة مقاطع الفيديو عبر الإنترنت معا على غرار يوتيوب. ويمكن للأصدقاء في مدن أو حتى دول مختلفة الجلوس ومشاهدة الأفلام، معا.

وبالإضافة إلى التطبيقات الخاصة بألعاب الفيديو والسينما، تأمل فيسبوك تحويل أوكيولوس إلى منصة تسمح مثلا بالمشاركة في صفوف على الإنترنت واستشارة الطبيب عن بعد والتبضع في متجر افتراضي.

19