نظام الأسد ينظم اقتراعا لاختيار 250 نائبا في مجلس الشعب

الثلاثاء 2016/04/12
المعارضة: الانتخابات مسرحية مفضوحة للنظام

دمشق - تنطلق صباح الاربعاء انتخابات مجلس الشعب السوري في 15 دائرة انتخابية يتنافس فيها 3500 مرشح للفوز بـ 250 مقعدا هو عدد مقاعد المجلس.

وانتشرت صور المرشحين بشكل هزيل في الطرقات العامة في مناطق عدة من البلاد التي تعيش حالة حرب منذ خمسة أعوام أدت لمقتل مئات الآلاف و تهجير ملايين السكان وفقدان واعتقال عشرات الآلاف من السوريين.

وتصر السلطات على إجراء انتخابات تشريعية وسط رفض المجتمع الدولي بما في ذلك روسيا حليفة نظام الرئيس بشار الاسد فضلا عن المعارضة السياسية و المسلحة منها.

وأعلن رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات هشام الشعار إن عدد المرشحين الذين سيخوضون المعركة الانتخابية غداً بلغ نحو 3500 مرشح بعد انسحاب أكثر من سبعة آلاف خلال فترة الانسحابات التي انتهت في السادس من الشهر الجاري يتنافسون على 250 مقعداً.

وكان أكثر من 11 الف ترشحوا " للانتخابات " لكن قسما كبيرا منهم انسحب لأسباب أمنية وسياسية واقتصادية وفق تأكيد العديد منهم .

وجاءت حملات المرشحين متواضعة من حيث الانتشار والجودة وذلك نتيجة ارتفاع الأسعار الجنوني في كل شيء بعد أن تجاوز سعر صرف الدولار 500 ليرة سورية.

وتركزت معظم الشعارات لدى المرشحات والمرشحين حول الانتصارات التي يحققها نظام الاسد والقضاء على الارهابيين وإفشال مخططات المؤامرة الغربية والاسرائيلية اتجاه النظام وايران، وكذلك شعارات عن اعادة الإعمار واعتبار أن غدا سيكون أجمل بعد استتباب الأمن والاستقرار وتمجيد مفهوم الصمود والتصدي ودور المقاومة وحزب الله ذراع ايران العسكري.

وقال الشعار إنه يحق للمقيمين في غير محافظاتهم أن يختاروا مرشحي المحافظة التي يقطنون فيها شريطة أن يقدموا أوراقاً ثبوتية تدل على ذلك. وتنتهي الثلاثاء الحملة الدعائية لمرشحي مجلس الشعب للدور التشريعي الحالي.

وتجري الانتخابات وسط ترقب لمشاركة الحكومة والمعارضة في جولة جديدة من مفاوضات جنيف هذا الشهر حيث 3 من أعضاء وفد الحكومة مرشحين في هذه الانتخابات التي اعتبرتها المعارضة الخارجية "مسرحية مفضوحة للنظام وهزيلة و لم تعد تنطلي على احد وهي مرفوضة أساسا ومضيعة للوقت وهي مؤشر إضافي ان النظام ليس جاد في الانخراط بحل سياسية يفضي الى تشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات وفق قرارات الأمم المتحدة".

1