نظام البشير يستبق ذكرى "انتفاضة سبتمبر" باعتقالات تحفظية

الاثنين 2014/09/22
احتجاجات سبتمبر 2013 طالبت باسقاط البشير

الخرطوم- قال نشطاء إن اعتقالات تحفظية طالت عددا من الناشطين السياسيين في الخرطوم مع اقتراب الذكرى الأولى لاحتجاجات سبتمبر، كما تلقت أسر ضحايا المظاهرات تحذيرات من السلطات بشأن تنظيمهم لتأبين يحيي ذكرى أبنائهم.

وسقط عشرات القتلى في احتجاجات اندلعت العام الماضي على رفع الدعم الحكومي عن الوقود، وبينما أقرت الحكومة بسقوط 85 قتيلا، تقول منظمات حقوقية إن ما لا يقل عن 200 شخص سقطوا في تلك التظاهرات.

وقال المتحدث باسم حزب المؤتمر السوداني المعارض بكري يوسف لموقع "سودان تربيون" إن الأجهزة الأمنية اعتقلت لساعات المنسق العام لشبكة حقوق الإنسان بالسودان أزهري الحاج، وأطلق سراحه في وقت لاحق من يوم أمس الأحد.

وأشار يوسف إلى اعتقال عضو اللجنة التنفيذية للحزب بمدينة أم درمان خالد سعد من منزله بحي الفتيحاب السبت وإطلاق سراحه أمس الأحد، كما أشار إلى استمرار توقيف الأمين العام للمؤتمر السوداني في منطقة "فوجة" بولاية غرب كردفان إبراهيم أحمد سالم منذ شهر رمضان.

وأفادت مصادر باعتقال السلطات الأمنية في أم درمان للنشطاء محمد عبدالمنعم وإقبال عبدالله وخالد التوم المحامي وأمجد عمرين.

وأكد يوسف أن أسر ضحايا احتجاجات سبتمبر تعتزم تنظيم تأبين لإحياء ذكرى الضحايا ، بينما تسعى أيضا الهيئة القومية للتضامن مع المعتقلين وأسر ضحايا الاحتجاجات لتنظيم فعالية لإحياء ذكرى التظاهرات.

وأوضح يوسف أن السلطات الأمنية تعمل على الفصل بين تأبين أسر الضحايا وفعالية الهيئة في محاولة لإفشال أي عمل منظم لانطلاق احتجاجات شعبية مع مرور عام على الأحداث، مشيرا إلى أن الاعتقالات التحفظية والاستدعاءات تهدف إلى محاصرة تحركات الناشطين.

وكانت العاصمة السودانية الخرطوم ومدن سودانية أخرى قد شهدت في سبتمبر العام الماضي موجة غير مسبوقة من الاحتجاجات في أعقاب ارتفاع أسعار المحروقات بعد رفع الدعم عنها، ما أدى إلى مقتل العشرات وجرح المئات.

وطالب المتظاهرون حينها باستقالة الرئيس عمر حسن البشير، بعد أن اتهمت جماعات حقوقية قوات الأمن بقتل عشرات المحتجين في أسوأ اضطرابات تشهدها مناطق وسط السودان منذ سنوات.

1