نظام التعليق في السيارة عامل أمان رئيسي أثناء القيادة

الأربعاء 2015/01/21
تقنيات حديثة للحد من مخاطر الحوادث

برلين – أصبح عشاق السيارات لا يكتفون بوسائل الراحة داخل صالون السيارة ولا يكتفون بوسائل الترفيه رغم من أهميتها الى جانب السرعة التي تفتن سائقي السيارات من الشباب، بل اول ما يهتمون به هو تقنيات الامان والسلامة.

يعد نظام التعليق في السيارة أحد أهم العوامل الرئيسية والمؤثرة في سلامة الركاب وتقديم الخيارات المناسبة للركاب بحسب الرغبات الشخصية، وقد وصلت أنظمة التعليق بالسيارة إلى مراحل جديدة من التطور تعتمد على تقنيات حديثة ومستشعرات تقوم بمراقبة مواقف القيادة وحالة الطريق باستمرار، والعمل على مواءمة ممتصات الصدمات تبعاً للمواقف المختلفة في الطرقات.

ويظهر نظام التعليق المتوائم بمسميات مختلفة مثل “بي أ س م” أو “دي سي سي” أو “مانيتيك رايد” أو “أكتيف بادي كونترول”، وتعتمد فكرته الأساسية على ضبط صلابة ممتص الصدمات أو قيام السيارة بهذا الإجراء بشكل أوتوماتيكي وفقاً لموقف القيادة، ما يمنح راكب السيارة مزيداً من الراحة أو أداءً أكثر رياضية بجانب توفير المزيد من عوامل السلامة والأمان أثناء القيادة، غير أن هذه التـقنيات الحـديثة ترتفع تكاليفها مع زيـادة وزن السيارة، الأمر الذي لا يصـب في مصلـحة استهـلاكهـا من الوقـود.

وقال هيلموت كلاين، الخبير لدى المركز التقني بنادي السيارات الألماني “أ دي أ سي”، إن هذه التقنية التي ظهرت في الآونة الأخيرة تمنح السيارة العديد من المميزات التي ترتبط بالسلامة والراحة. وأوضح الخبير الألماني أن هذه التقنية تضمن للراكب تقديم أعلى درجات الراحة فيما يخص اهتزاز جسم السيارة والميل إلى التأرجح في المنعطفات، وهو ما يؤثر على حمل العجلات وعلى تحمل الإطارات وبالتالي على سلامة الراكب بوجه عام، في حين تقوم أنظمة التعليق المتوائمة على تعويض هذا التوازن إلى حد ما.

وتتوافر من أنظمة الحركة والتعليق أنظمة نشطة وأخرى كامنة، وذلك بحسب مواءمتها بشكل مستقل لظروف القيادة أو قيام قائد السيارة بإجراء هذه العملية بنفسه واختيار النظام المناسب من بين الخيارات المتاحة. ويتم ذلك في موديلات أودي من خلال وظيفة “درايف سيليكت” ومع مرسيدس من خلال “أجيلتي سيليكت” ومع بي إم دبليو عن طريق مفتاح متعة القيادة.

تقنيات جديدة تقدم أعلى درجات الراحة فيما يخص اهتزاز جسم السيارة والتأرجح في المنعطفات

وأشار شتيفان إيهل، الخبير لدى هيئة الفحص الفني للسيارات (كوس)، إلى أن ممتص الصدمات يحتوي على صمام يتم التحكم فيه إلكترونياً لتنظيم عملية تدفق الزيت، وبحسب كمية الزيت المتدفقة من ماسورة ممتص الصدمات إلى أخرى يتم ضبط صلابة الممتص وكذلك ما يعرف بالخصائص الأنبوبية للممتص.

وأوضحت شركة أودي الألمانية أن النظام المعروف باسم “مانيتيك رايد” يقدم تأثيراً مماثلاً، حيث يحتوي الزيت على جزيئات مغناطيسية مجهرية يتم توجيهها تحت جهد لتمنع الـتدفق خلال قنـوات المكبس.

ومن المزايا التي تقدمها هذه الأنظمة بجانب توفير المزيد من عوامل السلامة هو منح قائد السيارة الإمكانية لمواءمة نظام القيادة أثناء السير بحسب الرغبة، سواء على الوضع الرياضي أو غيره حسب تفضيلاته الشخصية.

وتختلف معايير الراحة أو الخصائص الرياضية التي يقدمها نظام التعليق من شركة لأخرى وكذلك من فئة لأخرى. على سبيل المثال ينصب اهتمام مرسيدس على جوانب الراحة التي يقدمها نظام “ماجيك كونترول بادي”، حيث تقوم كاميرات ستريو بعملية مسح لمسار السيارة وإعطاء البيانات اللازمة لنظام التوجيه لإجراء عملية ضبط لكل وحدة من ممتص الصدمات بالسيارة بحسب الحاجة سواءً كانت صلابة أو ليونة، وهو ما يساعد بشكل كبير على أن يشعر قائد السيارة بأقل قدر ممكن من مسارها.

ونظراً لأن اهتمام شركة بورش الألمانية ينصب بشكل أساسي على الخصائص الرياضية، فإن نظامها (بورش أكتيف سيسبونسيون ماناجمنت) المعروف اختصاراً بـ(PASM) يقوم باستمرار بإجراء ضبط لقوة ممتص الصدمات بحسب أسلوب القيادة وحالة الطريق.

وتختلف معايير الراحة أو الخصائص الرياضية التي يقدمها نظام التعليق من شركة لأخرى وكذلك من فئة لأخرى

وبالإضافة إلى ذلك، يتم إجراء عمليات الضبط والتنقل بين وضع القيادة “الرياضي المريح” ووضع القيادة “الرياضي الأكثر صلابة” بواسطة زر في لوحة القيادة الوسطى للسيارة.

وأوضح هيلموت كلاين من نادي السيارات الألماني “أ دي أ سي” أن انتشار أنظمة التعليق المتوائمة يقتصر على وضع القيادة المريح والرياضي، حيث يعتمد تصميم النوابض في المقام الأول على حمل المحور والعجلات وكيفية إجراء توزيع لهذه الأحمال. كما أن تصميم مسار النوابض يتم بشكل كبير أو صغير، وهو ما يجعلها تتحرك في إطار ضيق.

وأضاف خبير هيئة الفحص الفني للسيارات (كوس) إيهل أن الذي يتم تعديله هو ممتص الصدمات فقط وليست النوابض.

وعلى الجانب الآخر، تنطوي أنظمة التعليق المتوائمة على بعض السلبيات، فهذه النوعية من الأنظمة تحتاج إلى مساحة تركيب أكبر مقارنة بمجموعات التعليق العادية.

كما أن الجانب السلبي الأكبر يتمثل في التصميم المعقد لممتص صدمات هذه الأنظمة، وهو ما ينعكس على طرحها بأسعار عالية تبدأ من نحو 1000 يورو إضافية على سعر السيارة.

17