نظام جديد يكرس هيمنة كبار التنس

بطل العالم نوفاك ديوكوفيتش سيضمن الحفاظ على صدارة التصنيف العالمي بنسبة كبيرة بعد ضمانه عدم خصم نقاط بطولات الماسترز، وذلك حسب التصنيف العالمي الجديد.
الجمعة 2020/07/10
عمالقة الكرة الصفراء على خط النجومية

برلين- أقر الاتحاد الدولي لتنس المحترفين، نظاما جديدا للتصنيف العالمي بسبب توقف البطولات في ظل تفشي جائحة فايروس كورونا، وذلك منذ مارس الماضي، لكنها أخيرا ستعود في أغسطس المقبل. وكان نظام التصنيف السابق يعتمد بشكل تقليدي على قاعدة أفضل 18 نتيجة في 52 أسبوعا.

أما النظام الجديد فيعتمد على أفضل نتيجة يحققها اللاعب في آخر 22 شهرا (في الفترة من مارس 2019 إلى ديسمبر 2020)، على أن تؤخذ النتيجة الأفضل في البطولات التي سيشارك فيها اللاعبون في ما تبقى من الموسم الحالي. وأكد الاتحاد الدولي للتنس أن هذه القرارات تصب في مصلحة اللاعبين، للحفاظ على تصنيفهم لصعوبة المشاركة في البطولات بسبب الإجراءات الصارمة في التنقل بين الدول.

أبرز المستفيدين

لا شك أن البطل السويسري روجر فيدرر، هو أبرز المستفيدين من النظام الجديد، بعد أن شارك في بطولة أستراليا بداية الموسم الحالي، حيث تعرض لإصابة في الركبة منعته من المشاركة في أي بطولة أخرى، قبل أن يخضع لجراحة ثانية، ستحرمه من المشاركة فيما تبقى من بطولات الموسم.

ونظرا لتجميد النقاط فإن فيدرر لن يخسر أي نقطة حتى في ظل عدم مشاركته هذا الموسم، بل إنه من المرجح أن ينهي الموسم في التصنيف السادس عالميا، وكان من الممكن أن يغادر فيدرر قائمة أفضل 20 لاعبا على مستوى العالم، في حال تم استئناف بطولات الموسم الحالي بنظام التصنيف القديم. وسيبدأ فيدرر الموسم الجديد وبحوزته (6630 نقطة)، وهذه النقاط ستضمن له الدخول إلى البطولات كمصنف، وبالتالي سيتجنب مواجهة المصنفين الأوائل في الأدوار الأولى من البطولات.

جايل مونفيس سيكون الأكثر تضررا من النظام الجديد للتصنيف
جايل مونفيس سيكون الأكثر تضررا من النظام الجديد للتصنيف

يعتبر الإسباني رفائيل نادال هو الآخر من أبرز المستفيدين من النظام الجديد، فبعد إعادة جدولة البطولات، كان يتوجب عليه الحفاظ على 4 آلاف نقطة خلال مدة قصيرة. وكان نادال يحمل لقب بطولتي رولان غاروس وأميركا المفتوحة، ومن المقرر أن تقام بطولة أميركا في الفترة من 31 أغسطس إلى 13 سبتمبر، على أن تبدأ منافسات بطولة رولان غاروس في 27 سبتمبر. وسيكون بإمكان نادال زيادة عدد نقاطه في حال قدم أي نتيجة إيجابية في ما تبقى من بطولات الموسم، وبالأخص بطولة سينسيانتي للماسترز، التي لم يشارك فيها العام الماضي.

سيضمن بطل العالم الصربي نوفاك ديوكوفيتش الحفاظ على صدارة التصنيف العالمي بنسبة كبيرة، بعد ضمانه عدم خصم نقاط بطولات الماسترز، التي حققها الموسم الماضي (ألف نقطة من مدريد ومثلها ببطولة باريس). كما أنه لن يكون هناك تجميد للتصنيف بعد استئناف البطولات في شهر أغسطس، مما يعني أن نوفاك سيضيف عدة أسابيع إلى سجله كمصنف أول، ويقترب بشكل كبير من تحطيم رقم السويسري فيدرر، كأكثر لاعب مصنف أول في التاريخ. وسيكون نوفاك أمام فرصة للابتعاد عن ملاحقه المصنف الثاني عالميا الإسباني رفائيل نادال، في حال مشاركته ببطولة روما “فئة ألف نقطة”، كون نادال لم يؤكد مشاركته في هذه البطولة حتى الآن، وستتاح له فرصة زيادة نقاطه في بطولة رولان غاروس في حال اجتاز الأدوار الأولى.

يمتلك دومينك ثيم المصنف الثالث عالميا حظوظا وافرة لزيادة عدد نقاطه دون الحاجة إلى الدفاع عن النقاط التي كسبها من مشاركته في الموسم الماضي. وبإمكان ثيم “حسابيا” احتلال التصنيف الثاني عالميا، حيث ستكون فرصته كبيرة لإضافة نقاط من بطولة أميركا التي خرج منها مبكرا العام الماضي، وأيضا بطولة سينسيناتي للماسترز التي لم يشارك فيها.

الخاسرون

سيكون الفرنسي جايل مونفيس المصنف التاسع عالميا، هو الأكثر تضررا من النظام الجديد للتصنيف. كما يعتبر اللاعب الروسي أندريه روبليف أحد أبطال الجيل الصاعد، واستطاع تحقيق نتائج قوية بداية هذا الموسم، حيث يحتل حاليا الترتيب 14 عالميا، وهو أعلى تصنيف يصل إليه في مسيرته.

كريستيان غارين كان بإمكانه أن يحظى بمقعد في البطولة الختامية، بعدما استطاع أن يحتل الترتيب السادس في التصنيف المؤهل لبطولة لندن. لكن وبسبب النظام الجديد للتأهل للبطولة، لن يؤخذ بعين الاعتبار الترتيب السنوي. وسيستفيد غاري في حال حقق نتائج إيجابية هذا الموسم بالتقدم في التصنيف العام، دون وجود أي أمل في التأهل لنهائيات الجولة العالمية.

22