نظرة موديز لبنوك عمان مستقرة

الأربعاء 2016/11/16
مسار نمو إيجابي للقطاع المصرفي العماني

مسقط – تمكّن القطاع المصرفي العماني من الاستمرار في مسار النمو الإيجابي خلال العام الجاري، حيث ارتفعت الإجماليات الرئيسية بما فيها الائتمان والودائع وتغطية المخصصات، بحسب خبراء وكالة “موديز” للتصنيف الائتماني.

وقالت الوكالة في بيان، أمس، إنها عدلت نظرتها المستقبلية للنظام المصرفي في عُمان من “سلبية” إلى “مستقرة”.

وأوضحت أن النظرة المستقرة تعكس توقعاتها باستقرار الائتمان لدى البنوك العمانية على نطاق واسع، وزيادة الاقتراض الحكومي، بما يدعم مستوى الإنفاق العام، ويساعد في استقرار الاقتصاد بعد فترة طويلة من تراجع أسعار النفط.

وهذه النظرة المستقبلية تعبر عن توقعات الوكالة بشأن كيفية تطور الجدارة الائتمانية في سلطنة عُمان خلال الفترة من 12 إلى 18 شهرا المقبلة.

ورغم تراجع أسعار النفط منذ 2014، إلا أن عُمان انتهجت إستراتيجية كباقي دول الخليج الأخرى لتنويع اقتصادها وعدم الاعتماد على إيرادات النفط.

وقال ميك كابيه، أحد المحللين في “موديز” إن “الحكومة العمانية ستساهم في التخفيف من الأثر الاقتصادي لانخفاض أسعار النفط من خلال الحفاظ على مستويات عالية من الإنفاق العام، رغم العائدات النفطية القليلة”.

ولفت المحلل إلى أن سياسة الإنفاق الحكومي في سلطنة عُمان تتجه بثبات لمواجهة التقلبات الدورية، مشيرا إلى أن الحكومة ستعزز صمود وجودة الأصول والربحية ورأسمال البنوك، في وقت يشهد فيه التمويل والسيولة بعض الضعف ولكن بشكل معتدل.

وتتوقع الوكالة أن تشهد القروض المتعثرة زيادة متواضعة خلال الفترة المقبلة “تحت وطأة ضغوط التباطؤ الاقتصادي وأرباح الشركات المتوقعة، إلا أداء القروض عموما سيبقى إلى حد ما مرنا”.

وتقول إن زيادة نسبة القروض المتعثرة للبنوك العمانية سترتفع على الأرجح لتصل إلى نحو 3 بالمئة من إجمالي القروض بنهاية العام القادم، من نحو 2.1 بالمئة في يونيو.

11