نظرية "اللعبة" تقود جان تيرول إلى جائزة نوبل للاقتصاد

الثلاثاء 2014/10/14
تيرول أنهى احتكار الأميركيين للجائزة

ستوكهولم - كشفت اللجنة المشرفة على إسناد جوائز نوبل عن اسم الخبير الاقتصادي الذي تمكن من فرض نفسه بقوة على عالم الاقتصاد، وبالرغم من ترشيحه في أكثر من مرة فإن جان تيرول لم ينل شرف الجائزة إلا هذا العام.

حاز الاقتصادي الفرنسي جان تيرول الاثنين على جائزة نوبل للاقتصاد وأصبح بذلك الفرنسي الثالث الذي يفوز بهذه الجائزة بفضل أبحاثه المتنوعة حول المالية والشركات والأسواق.

وكان جيرار دوبرو (1983) وموريس أليه (1988) الوحيدين اللذين حازا هذه الجائرة، وهي الأخيرة في سلسلة جوائز نوبل.

وصرح جان تيرول في تصريحات إذاعية محلية بأن “اتباع خطاهما أمر مؤثر جدا بالنسبة إليّ".

وورد اسم جان تيرول، البالغ من العمر 61 عاما، الباحث الذي بقي مخلصا لجامعة تولوز منذ التسعينات بعد عودته من جامعة “ام آي تي” الأميركية، بين الأكثر ترجيحا للفوز بجائزة نوبل منذ بضع سنوات.

وهو معروف بـ”تحليلاته حول قدرة السوق والتنظيم”، كما أعلنت لجنة التحكيم في بيان.

وقالت الجائزة في بيانها إن الاقتصادي البارز تيرول له الكثير من الإسهامات البحثية النظرية الهامة في عدد من المجالات، أبرزها توضيحه لكيفية فهم الصناعات وتنظيمها من خلال مجموعة صغيرة من الشركات القوية وتحليل القوى السوقية.

وأوضحت الأكاديمية أن تيرول نجح من خلال منهج حسابي أطلق عليه “نظرية اللعبة”، في تناول موضوعات تتعلق بالاحتكار ومنع استغلال قوى السوق وتحفيز التنافسية بين القلة المحتكرة “بصورة أعمق من أي اقتصادي قبله".

وتيرول هو ثالث فرنسي ينال جائزة نوبل للاقتصاد بعد جيرار ديبرو في 1983 وموريس أليه في 1988.

وتيرول، الذي يعمل مع جامعة تولوز منذ تسعينات القرن الماضي بعد عودته من جامعة ام آي تي الأميركية، هو بين المرشحين لهذه الجائزة منذ بضع سنوات.

الفائزون بجائزة نوبل للاقتصاد في السنوات العشر الماضية
2014: جان تيرول (فرنسا)

2013: يوجين فاما ولارس بيتر هانسن وروبرت شيلر (الولايات المتحدة)

2012: الفن روث ولويد شابلي (الولايات المتحدة)

2011: توماس جي سارجنت وكريستوفر ايه سيمز (الولايات المتحدة)

2010: بيتر دايموند ودايل مورتنسن (الولايات المتحدة) وكريستوفر بيساريدس (قبرص/بريطانيا)

2009: الينور اوستروم واوليفر وليامسون (الولايات المتحدة)

2008: بول كروغمان (الولايات المتحدة)

2007: ليونيد هورفيتز واريك ماسكين وروجر مايرسن (الولايات المتحدة)

2006: ادموند فيلبس (الولايات المتحدة)

2005: توماس شيلينغ (الولايات المتحدة) وروبرت جاي اومان (الولايات المتحدة-اسرائيل)

وكتب وزير الاقتصاد الفرنسي إيمانويل ماكرون على حسابه على تويتر “أوجه تهنئة خاصة إلى جان تيرول الذي تفتخر به بلادنا ومدرسة الاقتصاد الفرنسية".

وأضاف “جان تيرول هو أحد الخبراء الاقتصاديين الأكثر نفوذا في عصرنا. إنه واضع مساهمات نظرية مهمة في عدد كبير من المجالات، لكنه أوضح خصوصا طريقة فهم القطاعات وتنظيمها في بعض الشركات الكبيرة".

من جهتها ذكرت الأكاديمية الملكية للعلوم بإيجاز أن “أفضل تنظيم أو سياسة في مجال المنافسة يجب أن تتكيف بعناية مع الظروف المحددة لكل قطاع. وفي سلسلة مقالات وكتب، رسم جان تيرول إطارا عاما لفهم مثل تلك السياسات وطبقه على عدد من القطاعات بدءا من الاتصالات حتى المصارف".

وأضافت “باستلهامها من هذه الآفاق الجديدة، يمكن للحكومات أن تشجع الشركات الكبرى بشكل أفضل لتصبح أكثر إنتاجية، وفي الوقت نفسه لمنعها من الإساءة إلى منافساتها والمستهلكين".

وتيرول المولود في مدينة تروا من أب طبيب ووالدة تدرس الآداب، اتجه في بداية الأمر نحو الرياضيات وانتسب إلى معهد البوليتكنيك واكتشف الاقتصاد متأخرا وهو في الحادية والعشرين.

وبعد نيله شهادة الهندسة المدنية (في شق الطرق وبناء الجسور)، اختار لاحقا متابعة دراسة الدكتوراه في الاقتصاد في الولايات المتحدة، في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

إيمانويل ماكرون: جان تيرول هو أحد الخبراء الاقتصاديين الأكثر نفوذا في عصرنا

ووصل إلى تولوز في 1991، وهو أحد مؤسسي معهد الاقتصاد الصناعي فيها والذي سيتحول لاحقا إلى ما يسمى اليوم “معهد تولوز” في الاقتصاد.

ونال الميدالية الذهبية من المجلس الوطني للبحوث العلمية في 2007. وكان سبقه إلى هذه الميدالية خبير اقتصادي واحد هو موريس أليه.

وحصل تيرول على نحو 1.1 مليون دولار وهي المرة الأولى منذ 2008 التي تمنح جائزة نوبل إلى خبير اقتصادي واحد، والمرة الأولى منذ 1999 التي لم يحصل عليها أميركي.

ويخلف تيرول ثلاثة أميركيين هم يوجين فاما ولارس بيتر هانسن وروبرت شيلر الذين كانوا ينطلقون من فرضيات متعارضة لشرح تطور الأسواق المالية. وفي عشر السنوات الماضية فاز بالجائزة عشرون عالما في الاقتصاد منهم 18 من الولايات المتحدة.

وأسست جائزة الاقتصاد عام 1968 وكانت تعرف رسميا باسم جائزة سفيرجيس ريسكبانك في العلوم الاقتصادية في ذكرى ألفريد نوبل.

ولم تكن الجائزة ضمن مجموعة الجوائز الأصلية التي نصت عليها وصية نوبل مخترع الديناميت عام 1895.

ويذكر أنه في العام الماضي فاز كل من يوجين إف فاما ولارس بيتر هانسن، من جامعة شيكاغو، وروبرت جيه شيلر، من جامعة يالى، بجائزة نوبل للاقتصاد، لعملهم في تحليل أسعار الأصول.

10