#نعم_لمحاكمة_بشارة_الأسمر.. حفلة تدمير بسبب نكت سمجة

لبنانيون يستنكرون توجيه رئيس الاتحاد العمالي العام إساءات وألفاظا نابية بحق البطريرك الراحل الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير ويطالبون باستقالته ومحاكمته.
الاثنين 2019/05/20
تجريم التنكيت

بيروت - في لبنان لا حديث على الشبكات الاجتماعية يعلو على الحملة التي تندد برئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر المطالبة باستقالته ومحاكمته على خلفية إهانات وجهها للبطريرك الراحل الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير.

وشملت الحملة وزراء ونوابا وإعلاميين وفنانين ونقابات وجمعيات وروابط وتجمعات وشخصيات سياسية وفعاليات دينية واجتماعية، فيما دشن النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وسما تحت عنوان #نعم_لمحاكمة_بشارة_الأسمر.

وكان الأسمر قد وجه إساءات وألفاظا نابية بحق البطريرك الراحل خلال حديث جانبي مع مجاوريه على منصة إحدى الندوات العمالية.

وحسب الفيديو المسرب والمنتشر بكثافة، قال الأسمر ممازحا بقية الأشخاص الذين اعتلوا المنبر إلى جانبه “بعدين هلق البطرك ما عش إلو دور.. هيدا صار قديس! الليلة، كل الليل أنا صلي بركي بيطلعلي شعر (مشيرا نحو رأسه) وبيصير يقوم معي مضبوط (مشيرا إلى عضوه التناسلي) لأنو صار قديس”.

وبعد انتشار الفيديو على نطاق واسع عبر مواقع التواصل، أعلن الأسمر في بيان أن “بعض وسائل التواصل الاجتماعي تتداول كلاما منسوبا إليّ حول البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير، إنني أنفي هذا الكلام جملة وتفصيلاً”.

ثم عاد ليعتذر قائلا إنها “زلة لسان”، لكن الرابطة المارونية وصفت بيان الاعتذار بأنه “عذر أقبح من ذنب”.

واستنكر لبنانيون الهجوم على البطريرك الراحل وقالوا إنه رمز وطني وليس دينيا فقط.

أكد عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب زياد الحواط في تغريدة:

وقالت الفنانة إليسا:

وأعلن وزير العدل ألبر سرحان توقيف الأسمر السبت في تويتر:

AlbertSerhan@

أتابع منذ الصباح مع النائب العام التمييزي بالإنابة قضية بشارة الأسمر وقد أعلمني أنه نتيجةً للتحقيق معه تم توقيف الأسمر والتحقيقات مستمرّة مع جميع المعنيين.#لبنان #بشارة_الأسمر.

وفي هذا السياق، أصدر النائب العام التمييزي بالإنابة القاضي عماد قبلان مذكرة توقيف وجاهية في حق الأسمر بعد الاستماع إلى إفادته على خلفية الكلام المسيء الذي أدلى به قبيل انعقاد مؤتمر صحافي في مقر الاتحاد بعد ظهر الجمعة.

ومن جانب آخر استغرب معلقون الحفلة التدميرية التي أقيمت على شرف الأسمر في عصر التواصل الاجتماعي.

ولفتت النائبة بولا يعقوبيان:

PaulaYacoubian@

#بشارة_الأسمر نسخة عن أكثرية الطبقة السياسية اللبنانية و”رجالاتها”، يعني اللي مفكر انو زعيمه أو صاحب حزبه مهذب ولائق أكتر من الأسمر (يعني واهم من يعتقد أن زعيمه أو زعيم حزبه مهذب ولائق أكثر من الأسمر)…

وأكدت مغردة:

dianadakka@

لما رفع الغطاء عن بشارة الأسمر فتحت ملفاته، هذا هو النفاق واستغباء الناس، “يا عيب الشوم على هيك دولة”.

واعتبر معلق متهكما:

GhandourLouay@

الكارثة هي أن بعض المطالبين بحبس الأسمر قاموا منذ زمن ليس ببعيد بالاعتداء جسديا على البطريرك صفير وأهانوه ورقّصوه وأحرقوا أغراضه، ولم يتم توقيفهم، وبعضهم أصبح اليوم في مركز القرار.

وقالت ناشطة:

yumnafawaz@

ما تفوه به بشارة الأسمر لا يختلف أحد على مستواه الهابط… إلخ، لكن ما قابله هو الأخطر: •الحملة التدميرية وكأننا في مجتمع يعيش على العنف •القانون الانتقائي! تحقيق مع 5 أشخاص بسبب الضحك، اعتقال “المنكت” وإخلاء سبيل نائبه بسند إقامة؟ ما هي المادة القانونية التي تجرم التنكيت والضحك!

وقالت مصادر قانونية إن كلام الاسمر يعتبر وفق القانون “قدحا وذماً لمقام ديني والمس به” .

19