نفرتيتي في ألمانيا وفرج تيتي في المنيا

الثلاثاء 2015/07/07
محافظ المنيا يأمر بإزالة تمثال نفرتيتي واستبداله بتمثال لحمامة السلام

القاهرة - قبل مئة وثلاثة أعوام، كان العثور على تمثال رأس نفرتيتي في منطقة تل العمارنة بصعيد مصر، اكتشافا تاريخيا كبيرًا، لكن فوجئ المصريون، بانتشار صورة على فيسبوك لتمثال الملكة نفرتيتي، زوجة الملك الفرعوني اخناتون، وقد تم مسخه بشكل قبيح، في أحد ميادين محافظة المنيا بصعيد مصر.

ما زاد من الغضب أن المحافظة التي أهانت تمثال رأس نفرتيتي، ووضعته في ميدان عمومي، هي نفسها التي شهدت الحياة الصاخبة والنهاية الغامضة للجميلة نفرتيتي زوجة أول من نادى بالوحدانية في مصر.

يذكر أنه عقب اكتشاف تمثال رأس نفرتيتي نقل إلى العاصمة الألمانية برلين، وعرف عنها أنها كانت فائقة الجمال، واسمها يرمي إلى"الجميلة أتت"، وتعود قصة الاكتشاف إلى عام 1912 حين كان عالم الآثار المصرية الألماني لودفيغ بورشارد ينقب في تل العمارنة.

ودشن نشطاء الشبكات الاجتماعية حملة لأجل إزالة تمثال الملكة نفرتيتي الممسوخ ومحاسبة المتورطين في تشويه صورتها.

ولم يسلم الأمر من السخرية فكتب مغرد “تمثال نيفرتيتي في ألمانيا وتمثال فرج تيتي في المنيا”.

وصف بسام أمين الباحث الأثري، ما حدث بـ “النكسة الفنية”، وقال في تصريحات خاصة لـ“العرب” إن الكارثة الأكبر تقع على عاتق المسؤولين أنفسهم، الذين سمحوا بالموافقة على أن يكون تمثال نفرتيتي بهذا الشكل القبيح. وأضاف “من قاموا بمسخ التمثال ليسوا خبراء في هذا الفن من الأساس، ولم يعودوا إلى المسؤولين بوزارتي الثقافة والآثار، أو حتى كلية الفنون التشكيلية بمحافظة المنيا”.

وأعلن أن محافظ المنيا قرر إزالة التمثال لعدم رضاء المواطنين عن مظهره النهائي واستبداله بتمثال لحمامة السلام. ونشر معلق صورتين للتمثال الأصلي والتمثال المقلد عاقدا مقارنة ساخرة بينهما “على اليمين #نفرتيتي في شبابها من 3500 سنة وعلى الشمال نفرتيتي بعد ما مرضت بفيروس سي والبلهارسيا بسبب السباحة في الترعة”.

وفي نفس السياق كتب معلق “التمثالان للملكة نفرتيتي الأول من 3300 سنة، والثاني من شهر. من عمل التمثال القديم صنايعي مصري، ومن صنع الجديد، حفيده. قبل أن تندب وتنوح على ما حصل لنا، فكر في السؤال الصعب: ماذا يمكن أن نفعل حتى يصبح الحفيد فنانا، وحساسا، ونظيفا، ومؤدبا، ومتعلما، ومحبا للحياة، ويحترم نفسه وغيره، ويقدر قيمة الإنسان والإنسانية مثل جده”.

19