نفق العنف في العراق بلا نهاية

الخميس 2016/07/14
طريق مظلم

بغداد - تواصل الأربعاء في العراق سقوط ضحايا جرّاء تفجيرات انتحارية، وذلك رغم الإجراءات الأمنية المشدّدة خصوصا في العاصمة ومحيطها، والتي أعقبت مجزرة كانت قد طالت الأحد قبل الماضي حي الكرادة ببغداد وسقط فيها المئات من الضحايا بين قتلى وجرحى، وأجبرت حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي على إجراء تغييرات في قيادة الأجهزة الأمنية وقبول استقالة وزير الداخلية محمّد سالم الغبان.

وقُتل الأربعاء ما لا يقلّ عن 10 عراقيين وأصيب 27 آخرون جرّاء انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري قرب نقطة تفتيش في منطقة حي الشعب بشمال شرق بغداد.

ولا تبدو مختلف الإجراءات الميدانية والتعديلات الهيكلية على أجهزة الأمن ذات جدوى في وقف التفجيرات الانتحارية التي تحوّلت في العراق إلى معضلة، وإلى نفق بلا نهاية.

وتصاعدت موجة التفجيرات بالتزامن مع التقدّم الكبير في الحرب على تنظيم داعش في العراق، لتبيّن أن انتزاع مناطق مهمّة من سيطرة التنظيم المتشدّد لن تمثل نهاية الإرهاب في البلد.

3