نقابات مغربية تتهم حكومة ابن كيران بـ"تهديد السلم الاجتماعي"

الخميس 2014/03/13
مصطفى الخلفي: الحوار الاجتماعي مع النقابات اختيار وإرادة بالنسبة للحكومة

الرباط- اتهمت نقابات مغربية حكومة بلادها بـ”تهديد السلم الاجتماعي”، معبّرة عن “استيائها العميق، وغضبها الشديد” ممّا أسمته “عدم التزام الحكومة ببدء المفاوضات الجماعية حول المطالب النقابية المشتركة”.

وحمّلت نقابات الاتحاد المغربي للشغل (أكبر مركزية نقابية مغربية)، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل (مستقلة)، والفيدرالية الديمقراطية للشغل (مستقلة)، في بيان مشترك لها، أمس الأوّل، الحكومة المغربية مسؤولية ما قد يترتب عمّا أسمته “سلوكها اللاّديمقراطي” من نتائج وخيمة.

وتطالب نقابات مغربية بحوار مع الحكومة لمناقشة بعض المطالب، بعضها يخص الالتزامات الحكومية المتعلقة بتحسين الأجور والدخل بالزيادة العامة في الأجور بما يتماشى وغلاء المعيشة، وكذلك مناقشة الحريات العامة الجماعية منها والفردية، وفي مقدمتها الحريات النقابية، بما فيها حق الإضراب، إلا أن الحكومة لم تستجب لمبادرتهم حتى اليوم.

في المقابل، أكد مصطفى الخلفي، وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، في وقت سابق، على أن الحوار الاجتماعي مع النقابات اختيار وإرادة بالنسبة للحكومة، وأن “بعض النقابات هي من قاطع الحوار مع الحكومة، وليست الحكومة هي من قاطعتهم”.

واعتبر الخلفي أنه بفضل ما أسماه “العملية التشاركية” (مشاركة المعارضة والمجتمع المدني) تمكن المغرب من التقدم في عدد من الإصلاحات، منها إعداد واعتماد القوانين التنظيمية المرتبطة بتطبيق بنود الدستور الجديد والمصادقة عليها، قائلا: “إننا تجاوزنا 75% في تطبيق الإصلاحات التي جاء بها الدستور”.

ولفتت النقابات، في بيانها، إلى احتجاجها على “استمرار أساليب المماطلة والتسويف وربح الوقت التي تعتمدها الحكومة”، مشيرة إلى أن الحكومة اختارت “التغييب الممنهج والمبرمج لمبادئ الحوار والتفاوض والتشاور مع الحركة النقابية”.

وأضاف البيان: “هذا السلوك اللاديمقراطي سيؤدي حتمًا إلى تعميق الهوة بين الحكومة والطبقة العاملة والجماهير الشعبية، وإلى ارتفاع درجات ومستويات الاستياء والتذمر العمالي والشعبي، وبالتالي إلى المزيد من الاحتقان الاجتماعي، وإلى تهديد السلم الاجتماعي والتوازنات المجتمعية”.

وقالت النقابات الثلاث إنها سلمت الحكومة مذكرة بمطالبها قبل شهر، ورحّب بها رئيس الحكومة، آنذاك، إلا أن الغموض لازال يكتنف موقف الحكومة من دعوات هذه النقابات من أجل فتح مفاوضات حقيقية.

2