نقابة الإعلام الإلكتروني المصرية ترفع صوتها لوقف التطاول على الصحفيين

الاثنين 2014/05/26
الأمن يلقي القبض على أحد رفاق الناشطة ماهينور المصري

الإسكندرية – نظمت النقابة العامة للإعلام الإلكتروني بالإسكندرية، مؤتمرا صحفيا بعنوان “التنديد بما يحدث داخل المؤسسات الشرطية وانتهاك حقوق المهنة الصحفية والإنسانية”، لمناقشة ما يتعرض له الجهاز الإعلامي من تطاول، سواء بالضرب أو الشتم، على المراسلين سواء كانوا أعضاء معتمدين في النقابة أو غير معتمدين.

وتقدمت النقابة أول أمس بإخطار إلى كل من المحامي العام، واللواء طارق المهدي، محافظ الإسكندرية، واللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية واللواء أمين عز الدين، مساعد الوزير لأمن الإسكندرية، واللواء ناصر العبد، مدير المباحث الجنائية بالمحافظة، والدكتور صابر عرب، وزير الثقافة ورئيس صندوق التنمية الثقافية وضياء رشوان، نقيب الصحفيين، مطالبين بتقديم اعتذارات رسمية لمن تم التطاول أو التعرض لهم، وإلا سيتم تقديم الدعاوى القانونية حفاظا على حقوقهم.

كما دانت النقابة، اعتداء الأمن على اثنين من الصحفيين، خلال فض وقفة احتجاجية الخميس الماضي، تضامنًا مع الناشطة ماهينور المصري. وكان عدد من النشطاء قد نظموا وقفة بالإسكندرية، احتجاجا على حبس الناشطة ماهينور المصري عامين، حيث فوجئوا بوصول الشرطة لفض وقفتهم الاحتجاجية، فيما تم إلقاء القبض على 18 من النشطاء السياسيين بتهمة خرق قانون التظاهر، لتنظيم الوقفة دون تصريح.

وأكد رأفت الخمساوي، المستشار الإعلامي للنقابة العامة للإعلام الإلكتروني، رفض النقابة لما يحدث داخل المؤسسات الشرطية، وانتهاك حقوق المهنة الصحفية والإنسانية وما يتعرض له الجهاز الإعلامي من تطاول واعتداء لفظي أو جسدي على المراسلين سواء كانوا أعضاء معتمدين في النقابة أو غير معتمدين.

ونوه الخمساوي بأن الإسكندرية شهدت أيضا إهانة جديدة للإعلاميين، خلال الحفل الذي نظمه مركز الإبداع بالإسكندرية، واستضاف فيه فرقة موسيقية “إزالة باند”، والتي قامت بتقديم أغنية تهكمية على وسائل الإعلام والصحفيين، وهو ما اعتبرته النقابة إساءة لا يمكن قبولها، حسب قوله.

18