نقابة الصحفيين التونسيين تحارب خطاب الإرهاب في وسائل الإعلام

الجمعة 2014/02/21
النقابة تدعو الصحفيين إلى الالتزام بقيم الجمهورية

تونس – دعت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين أهل المهنة إلى عدم فسح المجال لكل خطاب يبرر الإرهاب أو يدافع عن الإرهابيين وإلى مواصلة دورهم في كشف خطر الإرهاب والإرهابيين وأنصارهم ومموليهم وفضح مشاريعهم الظلامية الاستعمارية.

وقالت النقابة في بيان لها الاربعاء على إثر ما اعتبرته فوضى في التعاطي الإعلامي مع ملف الإرهاب والإرهابيين خاصة بعد استشهاد ثلاثة أعوان أمن ومدني أعزل في العملية الأرهابية التي عرفتها ولاية جندوبة مؤخرا “لا حياد مع الإرهاب والإرهابيين، فالصحفي غير محايد في الذود عن الوطن ضد الإرهاب وهو جزء لا يتجزأ من حركة المجتمع المقاومة للترهيب والرعب والقتل”.

ودعت النقابة الصحفيين والصحفيات في مختلف وسائل الإعلام إلى الالتزام بقيم الجمهورية والديمقراطية وبثقافة الانتقال الديمقراطي وإلى عدم اعتبار الإرهاب وجهة نظر يكتسب المدافعون عنها الحق في التعبير وفي احتلال الفضاءات الإعلامية تجاه رأي مخالف بل عملا إجراميا يلتزم التونسيون وأساسا الصحفيون بمحاربته والتصدي له وليس تمكينه من التعبير.

يذكر أن الهيئة التعديلية المستقلة للإعلام السمعي والمرئي في تونس، قررت في وقت سابق منع تلفزيون “التونسية” الخاص من إعادة بث برنامج قال مراقبون إنه حوّل “إرهابيين” قتلتهم قوات الأمن مؤخرا في العاصمة تونس إلى “ضحايا” و”شهداء”.

كما أعلن مقدم البرنامج الذي أثار حفيظة قوات الأمن ونقابة الصحفيين وأحزابا معارضة، أنه قدم اعتذارا إلى عائلات الأمنيين الذين سقطوا قتلى وجرحى خلال مواجهات مع “إرهابيين”.

وأعلنت “الهيئة العليا المستقلّة للاتصال السمعي والبصري” في بيان أنها استدعت سمير الوافي مقدم برنامج “لمن يجرؤ فقط” الذي بثته قناة “التونسية” والممثل القانوني للشركة المنتجة للبرنامج، والممثل القانوني للقناة وعرضت عليهم “الإخلالات” التي رصدتها الهيئة في البرنامج.

وقالت إن هذه الإخلالات هي “عدم احترام مقتضيات العهد الدولي للحقوق المدنيّة والسياسيّة وخاصّة الفصل السادس منه المتعلّق بالحقّ في الحياة” و”عدم احترام التعدّدية في الأفكار والآراء”. وأضافت أن مقدم البرنامج سمير الوافي ومنتجة البرنامج هيام الحاج العجيمي “التزما بعدم إعادة بثّ الحلقة المذكورة من برنامج (لمن يجرؤ فقط) والامتناع عن نشرها”.

18