نقابي: صورة حرية الصحافة في موريتانيا "مفبركة"

الخميس 2014/05/08
"فريدوم هاوس" تصنف موريتانيا الأولى عربيا بخصوص حرية الصحافة

نواكشوط - رفض صحفيون في موريتانيا تصنيف بلدهم الأول على قائمة الدول “الحرة جزئيا” في مجال حرية الصحافة، واعتبر الحافظ ولد الغابد، نائب الأمين العام لنقابة الصحفيين الموريتانيين، أن تصنيف موريتانيا الأولى عربيا ينطوي على “مغالطة”.

وقال ولد الغابد، إن أوضاع الحريات ليست بالشكل، الذي أورده التقرير، وإن الحرية الصحفية في موريتانيا “شكلية ومتحكم فيها من طرف المقربين من السلطة الذين يهيمنون على المشهد الإعلامي الخاص”، حسب قوله، ولفت إلى أن التوصية الصادرة قضائيا بعدم تفعيل الشكاوى ضد الصحفيين ساهمت في “تسويق التوجه الرسمي لصناعة هذه الصورة المفبركة عن حرية التعبير بموريتانيا”.

وكان سيدي محمد ولد محم، وزير الاتصال والعلاقات مع البرلمان بالحكومة الموريتانية، صرح في وقت سابق، بأن بلاده “تفتخر بمكانتها المرموقة ضمن البلدان الحريصة على احترام حرية الصحافة”. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقده بالعاصمة نواكشوط بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وأضاف ولد محم أن “هذه الخصوصية دفعت منظمة “مراسلون بلا حدود” هذا العام - وللمرة الثانية – إلى تصنيف موريتانيا في المرتبة الأولى عربيا في مجال حرية الصحافة”. وطالب الوزير الموريتاني العاملين في الحقل الصحفي بـ”إيلاء عناية كبيرة لما تمليه مبادئ وأخلاقيات المهنة”.

الحافظ ولد الغابد: عدم تفعيل الشكاوى ضد الصحفيين ساهم في صورة الحرية المفبركة

وفي سياق آخر، أشادت نقابة الصحفيين الموريتانيين بما وصفته بـ”الأجواء التي تسود حرية الإعلام الموريتاني”.

وأضافت النقابة، في بيان الأسبوع الماضي، أن “الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أبدى اهتمامه بمطالب الصحفيين الموريتانيين وتجاوب مع الكثير منها”.

لكن النقابة سجلت عددا من الملاحظات السلبية خلال السنة الماضية، منها حدوث 10 حالات اعتداء في حق الصحفيين أثناء ممارستهم لعملهم، جمعت بين الاعتداء الجسدي واللفظي.

ووفق التقرير السنوي لمنظمة "فريدوم هاوس" الدولية، غير الحكومية، الصادر الخميس الماضي، احتلت موريتانيا المرتبة الأولى على مستوى العالم العربي بالنسبة إلى حرية الصحافة، حيث جاءت في المرتبة 95 عالميا وصنفت ضمن فئة الدول “الحرة جزئيا” في مجال الصحافة. وكانت موريتانيا احتلت المركز الـ 93 عالميا في عام 2012، في تقرير منظمة “فريدوم هاوس″، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، وتقوم بترتيب دول العالم ترتيبا تنازليا من حيث حرية الصحافة من الأفضل إلى الأسوأ.

18