نقص المياه يقلص زراعة العراق الشتوية

وزارة الزراعة تعلن أنها تعتزم تقليص مساحة زراعة المحاصيل الشتوية بنسبة 55 بالمئة في موسم 2018-2019 نظرا لنقص المياه.
الجمعة 2018/10/05
العراق يوشك على دخول مرحلة زراعية حرجة غير مسبوقة

بغداد – أعلنت وزارة الزراعة العراقية أمس أنها تعتزم تقليص مساحة زراعة المحاصيل الشتوية بنسبة 55 بالمئة في موسم 2018-2019 نظرا لنقص المياه. وقالت في بيان إن مساحة الأراضي المروية والمزروعة بالقمح سوف تقل عن 316 هكتارا.

وذكر البيان أن وزارتي الزراعة والموارد المائية تقومان بدراسة “إمكانية إضافة مساحات إلى الخطة الزراعية الشتوية في حالة توفر إيرادات مائية تفوق التوقعات الحالية نتيجة سقوط الأمطار”.

وكانت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) قد ذكرت في وقت سابق أن خفض المساحات المزروعة قد يؤدي إلى تراجع إنتاج البلاد من القمح بما يقارب 80 بالمئة، وهو ما يعني ضمنا ارتفاع الواردات.

ويستورد العراق القمح لإمداد برنامج دعم الغذاء الذي بدأ في عام 1991 لمواجهة العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الأمم المتحدة، ويغطي البرنامج الطحين (الدقيق) وزيت الطهي والأرز والسكر وحليب الأطفال.

ويوشك العراق على دخول مرحلة زراعية حرجة غير مسبوقة، بعدما قلصت كل من تركيا وإيران إمدادات المياه في نهري دجلة والفرات بسبب إنشاء عشرات السدود على منابع النهرين في كلا البلدين.

وقررت وزارة الزراعة في يونيو الماضي، حظر زراعة 8 محاصيل كثيفة الاستهلاك للمياه أبرزها الأرز، الذي تنتشر زراعته في وسط وجنوب العراق منذ مئات السنين.

ويقول محللون إن الأزمة المائية، تنذر بإحداث تغييرات اجتماعية واقتصادية وديمغرافية كبيرة، وقد أدت بالفعل إلى هجرة أعداد كبيرة وخاصة في الأهوار.

11